أعلن مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم جمال  بلماضي, هذا السبت انه سيقود “الخضر ” الى الفوز بالنهائي والتتويج بكاس أمم إفريقيا -2019 التي ستحتضنها مصر  من 21 جوان إلى 19 جويلية.

وصرح  يلماضي في ندوة صحفية نشطها بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى بالجزائر العاصمة: ” الموعد الرياضي لا يشكل بالنسبة لي فترة انتقالية وفقط .

لا يمكن لأي شخص أن يمنعنا من أن نكون طموحين في الحياة . كان لزاما علينا  تغيير الخطاب  مع اللاعبين ولا نكتفي بالقول إننا سنذهب من اجل تحقيق انجاز  جيد أو تسيير مباراة بعد مباراة . يغمرنا طموح لافتكاك الكأس . يتوجب عليّ  تغيير الخطاب وهذه هي إستراتجيتي  وطريقة عملي . بالمقابل لا اضمن أي  شيء ,  لا  أريد ان اسمع من بعض الأشخاص أن فشلت في حالة ما لم نفز بالكأس . كلنا  سيعمل من أجل تحقيق هذا الهدف.

وتلعب الجزائر كاس أمم إفريقيا-2019 ضمن المجموعة الثالثة, الى جانب  السنيغال, كينيا وتنزانيا. ويفتتح المنتخب الوطني أولى لقاءاته يوم 23 جوان أمام كينيا, قبل مواجهة  السينغال في 27 جوان , ثم تنزانيا في  الفاتح جويلية.

ويبدأ ممثلو الجزائر رسميا تحضيراتهم للموعد الإفريقي يوم الاثنين  المقبل بالمركز  الفني بسيد موسى قبل أن يطيروا إلى الدوحة ( قطر) خمسة ايام  بعدها . ويلعب زملاء رياض محرز مبارتين وديتين :  يوم 11 جوان أمام بورندي و  16 جوان أمام مالي.

وأضاف بلماضي : ” مسألة اختيارنا مواصلة التحضيرات بقطر  كانت مدروسة ,  وهذا راجع خاصة الى الظروف المناخية هناك والتي تشبه نوعا ما تلك السائدة  بمصر, حقيقة كانت هناك إمكانية البقاء بالجزائر, لكن المناخ مختلف عما هو في  مصر مع درجة حرارة يمكن أن تصل إلى 30 في المساء وارتفاع نسبة الرطوبة , الأمر  الذي يمكن ان يصدم اللاعبين.

وحسب  بلماضي فانه من الأهمية بمكان, البدء بصفة فعالة منافسات كاس أمم  إفريقيا  يوم 23 جوان المقبل  أمام كينيا وهذا  ” حتى نكون مستعدين وفي وقت  مبكر.”

وقال المدرب : “كينيا بدأت استعداداتها لكاس أمم إفريقيا منذ 20 ماي .  لقاد سبقوا العديد من المنتخبات من ناحية اللياقة البدنية والتنافسية. لا يمكن  استصغار اي فريق.  كل الفرق مجنّدة  في إفريقيا . يتوجب علينا أن نضمن انطلاقة  جيدة ونكون مستعدين خلال المسابقة القارية .