أكد رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، يوم الخميس بالجزائر، بأن القضية التي تواجه الفاف بالناخب الوطني السابق، الاسباني لوكاس ألكاراز “ما زالت قيد الدراسة على مستوى الهيئة العالمية”.

وأكد زطشي خلال ندوة صحفية نشطها بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى عقب أشغال الجمعية العامة العادية للفاف قائلا:”أحيط الحاضرين الكرام علما بأن ملف ألكاراز لا زال قيد الدراسة على مستوى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

لذا يجب أن تعلموا بأننا لم ندفع أي سنتيم في هذه القضية، باستثناء الرواتب الشهرية لما كان التقني الاسباني في منصبه. لو قمنا بالعكس، لظهرت الحسابات في الحصيلة المالية”.

وكان ألكاراز قد تقدم بشكوى لدى الهيئة الكروية العالمية بعد فصله من العارضة الفنية “للخضر”، معتبرا هذا الفصل “بالتعسفي”.

ويضيف الرجل الأول للفاف ما يلي:”أذكركم بأن الملف لا زال قيد الدراسة. لا يمكننا دفع راتب لشخص لا زلنا معه في خلاف” لما تفصل الفيفا في القضية، وإذا رأينا بأننا مظلومون مقارنة بقرار الهيئة العالمية، سيكون لنا الحق في الطعن لدى محكمة التحكيم الرياضي” و سنواصل عندئذ متابعة القضية حتى نهايتها” مضيفا: ” لما تنتهي كل اجراءات الطعون سنكون في تلك الحالة مرغمين على تطبيق قرار الدفع، عندئذ سنحيط الرأي العام علما بالمبلغ المدفوع”.

وكان ألكاراز (52 عاما) قد أقيل من منصبه نهاية شهر أكتوبر 2017، اياما قليلة قبل مباراة’ الجزائر-نيجيريا” لحساب الجولة السادسة و الأخيرة لتصفيات مونيدال-2018 بروسيا.

و اعتبر المدرب السابق لنادي قرطبة الإسباني هذه الإقالة “تعسفية”، كون المنتخب الجزائري كان قد أقصي من مونديال-2018، قبل توليه مهمة التدريب، مما جعله يتقدم بشكوى للفيفا لاستعادة حقوقه” حسبه.

للتذكير، صادق أعضاء الجمعية العامة للفاف يوم الخميس “بالأغلبية” على الحصيلتين الأدبية و المالية لسنة 2018.

وحضر أشغال الجمعية العامة 91 عضوا من أصل 107 و التي جرت في جلسة مغلقة، حيث طلب من الصحفيين بمغادرة الخيمة المخصصة للأشغال قبل انطلاقها.