اعتبر مدرب المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم، جمال بلماضي، أن الجزائر وقعت في مجموعة متوازنة في نهائيات كأس أمم إفريقيا-2019 بمصر (21 يونيو-19 يوليو)، مشيرا إلى ضرورة الجاهزية منذ اللقاء الأول ضد كينيا.

وصرح بلماضي في ميكروفون “اذاعة فرنسا الدولية” عقب عملية سحب القرعة التي جرت سهرة امس الجمعة في سفح أهرامات الجيزة الشهيرة قرب القاهرة.

“حسب رأيي، القرعة كانت متوازنة بالوقوع مع منتخب السنغال المونديالي التي يعرفه الجميع. فهو يمر بفترة جيدة منذ سنتين وحالة استقرار في الفريق. السنغاليون مرشحون لنيل لقب هذه الدورة وليس في المجموعة فقط. علينا أن نكون جاهزين منذ المباراة الأولى ضد كينيا”، قال المتحدث.

ويستهل الفريق الوطني مشاركته الـ 18 في تاريخ نهائيات العرس القاري الكروي، بمواجهة كينيا يوم 23 يونيو بملعب الدفاع الجوي، ثم السنغال (الأول إفريقيا حسب ترتيب الفيفا)، بتاريخ 27 يونيو بنفس الملعب، قبل إختتام الدور الأول أمام تنزانيا في الفاتح يوليو بملعب السلام، دوما بالقاهرة.

وأضاف الناخب الوطني “يجب علينا دراسة منتخبي كينيا وتنزانيا جيدا. لن أخفي عليكم أنني لا أعرف جيدا هاذين الفريقين. لكن علينا التعامل معهما بجدية”.

ويجمع اللقاء الإفتتاحي للدورة بين مصر و زيمبابوي يوم الجمعة 21 يونيو بملعب القاهرة الدولي، بداية من الساعة 00ر21 بالتوقيت الجزائري.

وتم اختيار ستة ملاعب لاحتضان هذه الدورة التي تشهد لأول مرة مشاركة 24 منتخبا، حيث يتأهل الأول والثاني عن كل مجموعة، فضلا عن أحسن أربع منتخبات متواجدة في الصف الثالث إلى الدور ثمن النهائي.