كشف الناخب الوطني جمال بلماضي خلال الندوة الصحفية التي عقدها، أمس، بمركز سيدي موسى لتحضير المنتخبات الوطنية أنه ينوي منح الفرصة لجميع اللاعبين خلال مواجهتي غامبيا وتونس المقبلتين.

لم يفوّت بلماضي الفرصة ليؤكّد أن استبعاد بعض اللاعبين هو أمر مؤقت فقط على غرار براهيمي وبن طالب وبلفوضيل، خاصة أنه يريد معرفة مستوى العناصر الشابة التي قام باستدعائها.
وعاد بلماضي ليضع نقطة النهاية في مسلسل اللاعب عوار كما سمّاه عندما اتّهم قناة خاصة بنشر الأكاذيب حول هذا الأمر، مؤكّدا أنه لم يلتق اللاعب ولكن باب المنتخب مفتوح أمامه.
أكّد بلماضي على أهمية مباراتي غامبيا وتونس، حيث قال: «من الناحية النظرية مواجهتي غامبيا وتونس ليس لديهما أي قيمة من حيث النتيجة بما أنّنا تأهّلنا إلى كأس إفريقيا فيما يخص مباراة غامبيا، أما مواجهة تونس هي مباراة ودية أمام منتخب مونديالي، ومن الضروري مواجهة مختلف الأصناف في القارة الفرق القوية أو التي تسمى ضعيفة».
وقدم بلماضي بعض الخطوط العريضة حول كيفية التعامل مع هاتين المباراتين، حيث قال: «مبدئيا سأقوم بتدوير التشكيلة من خلال منح الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين خلال مواجهتي غامبيا وتونس، وهو أمر ضروري ومهم بالنسبة لي كمدرب، وأيضا بالنسبة لهم وعليهم إثبات أحقيتهم بالتواجد الآن ومستقبلا مع المنتخب من خلال تقديم صورة جيدة على أرضية الميدان».
ويبقى الانتصار الهدف الرئيسي، حيث قال: «بالطبع علينا الفوز وهذا لعدة عوامل أهمها أنّنا نلعب على أرضنا، ويجب علينا إرضاء أنصارنا من خلال الفوز وبإقناع، لكن كرة القدم فيها كل شيء وعلينا التعامل مع مختلف الوضعيات».

«أعرف قدرات براهيمي، غولام وبن طالب»

قلّل بلماضي من غياب بعض اللاعبين الذين كانوا أساسيين في الفريق حيث قال: «أعرف جيدا قدرات براهيمي وغولام واللاعب بن طالب، وبخصوص براهيمي هو يعود من إصابة ولا يشارك باستمرار مع فريقه لهذا فضلت إراحته ومنحه الفرصة للعمل أكثر من الناحية البدنية ليكون حاضرا خاصة أن فريقه مقبل على المشاركة في رابطة الأبطال، ونفس الأمر ينطبق على غولام الذي زرته في نابولي وتكلّمت معه، وحتى هو مقتنع أنه غير جاهز أما فيما يخص بن طالب فأنا أعرفه وتكلّمت معه أيضا ولا يوجد أي أمر غير جيد في عدم استدعاء العناصر المعنية».

«أسباب تكتيكية حالت دون دعوة هني»

أثنى بلماضي على قدرات هني حيث قال: «سفيان هني لاعب جيد لكن المنصب الذي يلعب فيه حسّاس نوعا ما، وبطبيعتي أفضّل منح الفرصة للاعب من أجل منح كل ما لديه من خلال توظيفه في المركز المناسب، لكن مع هني الأمر صعب بحكم منصبه سأكون مطالبا بتغيير كل النهج التكتيكي».

«سليماني وبن زية ضحيّتا وضعيتهما»

كشف بلماضي عن سبب عدم استدعاء الثنائي بن زية وسليماني، حيث قال: «من الطبيعي عدم تواجدهما خاصة أنهما يمرّان بوضعية صعبة في فريقهما، وكمدرب أفضل منح الفرصة للاعب الجاهز حتى أرى امكانياته،
و أعتقد أن درفلو ونعيجي يستحقان التواجد معنا بحكم انهما يلعبان باستمرار».

«لا أخشى القرعة ولسنا مرشّحين للتّتويج باللّقب»

تحدّث بلماضي عن قرعة كأس إفريقيا، حيث قال: «لا يوجد أي منتخب لا أريد مواجهته أو العكس لا أخشى عملية القرعة والمجموعة التي سنتواجد فيها، علينا التعامل مع الامر بجدية سواء كانت سهلة او صعبة، كما أننا لسنا مرشحين للتتويج باللقب القاري في ظل تواجد منتخبات قوية على غرار السنغال».

«ماندي مدافع جيد، لكن…»

وصف بلماضي اللاعب عيسى ماندي باللاعب الجيد لكنه من الصعب مشاركته في محور الدفاع، حيث قال: «ماندي لاعب جيد وهو من أفضل المدافعين في الليغا الاسبانية، لكن قوته عندما يشارك في دفاع فيه ثلاثة لاعبين والعكس هو الذي يحدث مع المنتخب لهذا ومع المردود الطيب الذين قدمه الثنائي بلعمري وتاهرت سيكون من الصعب عليه اللعب كأساسي، إلا أنّنا نحتاجه بحكم قدرته على اللعب في أكثر من منصب».

«قناة خاصة تروّج للأكاذيب بخصوص عوار ومكسيم لوبيز»

انتقد الناخب الوطني جمال بلماضي بشدة إحدى القنوات الخاصة التي تناولت قضية اللاعب عوار، حيث قال: «لا يوجد قضية اسمها عوار وهنا أنفي الأكاذيب التي تقوم إحدى القنوات الخاصة بالترويج لها لأغراض شخصية، ونفس الأمر ينطبق على قضية مكسيم لوبيز الذي لم ألتق به، ولم أتحدّث مع أي أحد من الجهاز الفني عنه».