أمضت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة، اتفاقيتين لاستغلال المركّبين الرياضيين في سيدي بلعباس وبسكرة.

كما ستتمكن ست فيدراليات أولمبية من استغلال المركز الجهوي للتجمعات وتحضير المواهب والنخب الرياضية بتيبازة، وهي المصارعة المشتركة، الجمباز، الكارتي دو، الجيدو، رفع الأثقال وتنس الطاولة.

وأكد الوزير محمد حطاب أن إمضاء مثل هذه الاتفاقيات يُعدّ خطوة أولى للاستراتيجية المنتهجة من قبل وزارة الشباب والرياضة، للتكفل بتكوين المواهب الشابة، وتحضير النخبة الوطنية؛ استعدادا للاستحقاقات القادمة، منها الألعاب الأولمبية 2020 بطوكيو، وألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران.

ومن جهته، أكد محمد دومي المستشار المكلف بالمشاريع الكبرى، أن مركّبي سيدي بلعباس وبسكرة سيتوجهان لكرة القدم، في انتظار إنشاء مراكز التكوين الخاصة بالاتحادية الجزائرية لكرة القدم. وثمّن رئيس الفاف خير الدين زطشي، بالمناسبة، الجهود المبذولة من قبل وزارة الشباب والرياضة؛ من أجل السماح للفرق بالتحضير لمدة 5 سنوات بدون أن تصرف أي سنتيم، خاصة سيدي بلعباس وبسكرة في انتظار إنشاء أربعة مراكز تكوينية أخرى في كل من تلسمان، سعيدة، الطارف وباتنة. كما شكر الوزير، الذي، حسب زطشي، يؤكد من خلال هذه الاتفاقية، على التزام السلطات العمومية بمرافقة أندية كرة القدم في التحضيرات.