لا تنوي اتحادية كرة القدم الجزائرية ترك منصب مدرب المنتخب النسوي شاغرا لفترة طويلة، حسبما أكده مصدر من الهيئة الفيدرالية الكروية، بعد ان استقالت راضية فرتول من العارضة الفنية في أعقاب المشاركة الضعيفة للتشكيلة الوطنية النسوية في بطولة أمم إفريقيا الأخيرة،  التي جرت أطوارها بغانا، حيث خرجت من الدور الأول بعد تسجيلها لثلاث انهزامات متتالية في الدور الأول.

الفريق الوطني النسوي الحالي، كشف عن حدود إمكانياته في هذه المنافسة القارية، وهناك إجماع لدى المديرية الفنية التقنية لـ«الفاف، التي يقودها عامر جميل على ضرورة إدخال تغييرات جذرية على تعداده، بعد أن بلغت البعض من لاعباته حدودها، سواء من حيث الأداء فنيا أو بدنيا.

تراجع أداء المنتخب النسوي بشكل كبير، ولم يعد من الممكن تركه يسير على المستوى الذي لعب به في منافسة كأس أمم إفريقيا الأخيرة، حيث كان من بين أضعف التشكيلات المشاركة في تلك الدورة، وكانت مدربته راضية فرتول أدرى بالنقص الذي كانت تعاني منه تشكيلتها، لكنها عجزت عن إحداث التغييرات المناسبة التي كانت الفاف تنتظرها منها.

أضاف المصدر أن فرتول تلقت عند عودتها من غانا، انتقادات كثيرة من أعضاء الهيئة الفيدرالية الذين أعابوا عليها ضعف الاستعداد البدني، وغياب الرؤية في انتقاء أحسن اللاعبات في البطولة النسوية. فرتول التي كانت لاعبة دولية سابقة، لم تختر أيضا الاستراتيجيات المناسبة في المباريات الثلاث التي خسرتها أمام كل من غانا (1  0والكاميرون (3  0)، ثم ضد مالي (3  2)، إلا أنها لا زالت محتفظة بعضويتها في المكتب الفيدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، رغم امتعاضها كثيرا من موقف مسيري الاتحادية بعد طردها في إحدى مباريات كأس أمم إفريقيا الأخيرة، لاحتجاجاتها المتكررة ضد التحكيم، حيث تأسفت كثيرا بسبب عدم قيام الفاف بإدراج شكوى لدى اللجنة المنظمة لهذه المنافسة.

يبدو أن راضية فرتول اختارت عدم العودة نهائيا إلى العمل في العارضة الفنية، رغم الإلحاح عليها، وهذا ما جعل المديرية الفنية تفكّر في استخلافها بمدرب آخر. قال نفس المصدر، إنها تريد أخذ متسع من الوقت للبحث عن المدرب المناسب للتشكيلة الوطنية النسوية، لاسيما أن الآفاق التنافسية الدولية القادمة لا زالت بعيدة.

يتجه خيار المديرية الفنية لـ«الفاف، نحو جلب مدرب أجنبي بعد أن رفضت عودة المدرب الوطني السابق شيح، بل هناك إجماع لدى أعضاء المكتب الفيدرالي، على احترام الاختيار الذي سيقوم به عامر جميل لصالح العارضة الفنية للمنتخب النسوي.