أعلن مدرب الفريق الوطني لكرة القدم، جمال بلماضي، عن تفضيله لعب كأس أمم إفريقيا 2019 في جنوب إفريقيا عوضا عن مصر، البلدان المرشحان لاحتضان هذه المنافسة القارية، بعد سحب تنظيمها من الكامرون، وقال مدرب الخضر في حوار أجراه مع قناة إذاعية قطرية خاصة مصر مثل قطر، من المستحيل اللعب فيها شهر جوان.

أكد بلماضي الأمر يتعلق أساسا بالجو العام وظروف اللعب، في شهر جوان، وفي مصر الأجواء تكون نفسها تقريبا في قطر، وعليه من المستحيل اللعب هناك، بسبب الرطوبة الكثيفة والحرارة المرتفعة جدا، وهذا لا يخص الجزائر فقط، لكن عملية تنظيم كأس إفريقيا ككل، التي ستلعب في نهاية الموسم، رغم أن المعتاد هو اللعب في منتصفه“.

الناخب الوطني، ينتظر أن تعلن الكاف عن البلد الذي ستنظّم فيه كأس أمم إفريقيا، ليعد برنامجا تحضريا للفريق الوطني، بعد أن أنهى أول تربص مع اللاعبين المحليين، وعرف فوز المنتخب الوطني على منتخب قطر بهدف مقابل صفر، في مباراة ودية جرت في الدوحة.

يرى جمال بلماضي أن الأجواء ستكون أكثر انتعاشا في جنوب إفريقيا، خلال شهر جوان القادم، لتزامنه مع فصل الشتاء بهذا البلد، وهذا ما سيساعد على اللعب في أحسن الظروف بالنسبة لكل البلدان، حيث يؤكد مدرب الخضر، أن ذلك سيكون مهما، لهذا فإن الأفضلية ستكون للعب في جنوب إفريقيا، غير أن القرار سيتخذ على مستوى الكاف، بعد أقل من عشرة أيام من الآن، مثلما سبق لرئيس الكاف، أحمد أحمد، أن أعلن عنه.

لا يخفي بلماضي طموحاته في كأس إفريقيا القادمة، حيث يريد وضع لاعبيه في أحسن الظروف، من أجل بلوغ الهدف الذي يريد أن يصل إليه، وهو التتويج بهذا اللقب القاري الذي لم يسبق للمنتخب أن فاز به خارج قواعده، ويعود أول وآخر فوز بكأس إفريقيا إلى سنة 1990 في الجزائر قائلا سنعمل كل ما بوسعنا لتحقيق ما لا يعتقده أحد، ولم يسبق لنا أن فزنا بكأس إفريقيا خارج الجزائر“.

على صعيد آخر، كشف بلماضي، عن أنه يملك الضوء الأخضر للتصرّف في الفريق الوطني، حيث أعطاه رئيس الفاف كل الحرية  في اختيار اللاعبين، وإحداث التغييرات التي يرى أنها مفيدة لمستقبل الفريق الوطني، حيث قام بإبعاد بعض العناصر التي كانت أساسية، كما أجلس بعض الكوادر على كرسي الاحتياط، وهذا ما سمح له  بالنجاح في بداياته مع الخضر قائلا أملك الورقة البيضاء، وفيما يتعلّق باختيار اللاعبين، أكد المدرب بلماضي مرة أخرى، أن البطولة الوطنية ضعيفة، غير أنه يقول من اللاعبين من يملكون إمكانيات كبيرة، أقولها وأعيدها، نملك بطولة ضعيفة، وهذا واقع يقوله الجميع من متتبعين ومختصين وحتى صحفيين، لماذا عندما يقول المدرب الوطني ذلك يصبح الأمر غير عادي؟“.

فيما يتعلّق باللاعب حسام عوار، الذي ينشط في نادي ليون الفرنسي، وتحاول الفاف إقناعه بتقمص ألوان الخضر، أكد بلماضي أنه يريده هو الآخر في فريقه، إلا أنه إن اختار اللعب في المنتخب الفرنسي، فهذا لن يوقف العالم، إذا قرر أن يقول نعم، سيلتحق ببلده، وإن قرر العكس واختار الانضمام إلى فرنسا، سنحترم قراره وتستمر الحياة“. كما تطرق بلماضي إلى المستوى الذي يقدمه اللاعب يوسف عطال، الذي يتواجد في منحى تصاعدي، حيث أكد لا يجب أن نشعله أكثر، فقد قتلنا الكثير من المواهب بهذه الطريقة“.

ستنضم كأس العالم 2022 في قطر، البلد الذي يقيم فيه المدرب جمال بلماضي، والذي يقضي فيه أحسن الأوقات، منذ أن التحق للعب فيه، ومنه أصبح مدربا فيه، قبل أن يدرب المنتخب الوطني، حيث يؤكد على طموحه معه من أجل المشاركة في هذه الكأس، كاشفا بالقول طموح المشاركة في كأس العالم كبير وله لذة خاصة، لأنها ستقام في البلد الذي بدأت بالعمل فيه“.