اعتبرت مدربة المنتخب الجزائري لكرة القدم, راضية  فرتول, أن التحضيرات التي اجراها الفريق الوطني, استعدادا لنهائيات كأس  افريقيا للأمم-2018 بغانا, “جاءت متأخرة” مما تسبب في خروج الجزائريات من الدور الاول.

وصرحت فرتول لموقع الكنفيدرالية الافريقية لكرة القدم (كاف)  “توليت شؤون العارضة الفنية للفريق الوطني قبل شهر ونصف فقط عن انطلاق  النهائيات الافريقية. صحيح أن الاتحادية سخرت لنا كل الظروف الملائمة, لكن  التحضيرات انطلقت متأخرة بكثير مما تسبب في اصابات اربعة عناصر”.

وانهزم المنتخب الوطني يوم امس الجمعة امام مالي (2-3) لحساب الجولة الثالثة  عن المجموعة الاولى بمدينة كاب كوست (غانا).

وتعد الخسارة الثالثة ل”الخضريات” بعد السقوط امام غانا (0-1) و مالي (3-0),  لينهين الدور الاول في المركز الرابع والاخير دون نقاط.

واضافت المدربة “مباراة مالي كانت صعبة جدا, وكان الاصرار يحذونا للفوز فيها,  ويمكنني القول اننا نستحق الانتصار. من بين الاسباب التي ادت الى الخسارة هو  وصولنا المتأخر  وان اللاعبات استغرقن بعض الوقت من أجل التأقلم. سفرية 160  كلم أرهقهن مما جعلهن لا يسترجعن قبل المباراة”.

وتعد هذه المشاركة هي الاسوأ بالنسبة للجزائريات بعد التي خاضوها في 2010  بجنوب افريقيا, بالخروج من الدور الاول دون اي نقطة.