عبرت لاعبة المنتخب الوطني لكرة القدم سيدات مريم بن عزار عن تفاؤلها من أجل تحقيق نتائج إيجابية خلال البطولة الأفريقية التي ستجري وقائعها بالعاصمة الغانية «آكرا» بداية من 17 نوفمبر، في هذا الحوار.

ما هو تقييمك لمستوى المجموعة قبل أيام عن إنطلاق البطولة الأفريقية؟
«مريم بنازار»: الحمد لله قمنا بعدة تربصات داخل وخارج الجزائر، كما لعبنا بعض اللقاءات الودية، ما سمح لنا برفع المستوى البدني لدى اللاعبات وخلق إنسجام وتناسق أكبر بين الخطوط الثلاث وقمنا بتصحيح بعض الأخطاء طبقا للنصائح التي تقدمها لنا المدربة، والتحضيرات مازالت متواصلة وسط تركيز كبير وشعور بروح المسؤولية لكي نتمكن من تحقيق نتائج إيجابية نشرف من خلالها الألوان الوطنية ضمن البطولة الأفريقية.
هل الفريق الوطني جاهز  بسيكولوجيا من أجل لعب مواجهة الإفتتاح ضد البلد المنظم؟
هذه الطبعة مختلفة عن السابق لأنها المرة الأولى التي سنلعب مواجهة الإفتتاح ما يعني أن المأمورية ستكون صعبة ضد غانا صاحبة الأرض والجمهور، لكن مجموعتنا جاهزة بدنيا ونفسيا لتحقيق نتيجة إيجابية بعد العمل الكبير الذي قمنا به في الأشهر الماضية، وكل اللاعبات على دراية تامة بحجم المسؤولية خاصة أن المجموعة تتكون من أسماء سبق لها المشاركة في الموعد القاري ومن بينهن أنا، ما يعني أننا سنقدم الدعم اللازم بحول الله.
ما هو الهدف المسطر خلال هذه الطبعة؟
أكيد الهدف المسطر خلال هذه الطبعة هو المرور للدور الثاني لأول مرة في تاريخ مشاركتنا ضمن البطولة الأفريقية، وكل الإحتمالات واردة بما أن المأمورية لن تكون سهلة على الجميع كلا المجموعتين قويتين بالنظر إلى طابع المواجهات التي ستميز الدور الأول، ونحن من جانبنا سنلعب بكل جدية وسندافع عن حظوظنا للوصول لهدفنا خاصة أننا حضرنا جيدا في الفترة السابقة والإختتام سيكون بتربص كوت ديفوار لأنه سيكون فرصة سانحة لتصحيح عدة أمور وسنعتمد على الخبرة والتجربة إضافة إلى عزيمة وإرادة الوجوه الجديدة.
ألا تخشى اللاعبات عامل الضغط؟
الضغط سيكون على الجميع وليس علينا فقط لهذا سندخل الميدان بنية تحقيق نتيجة إيجابية لأننا نملك مجموعة متكاملة وسندافع عن حظوظنا من خلال تسيير مواجهات الدور الأول بلعب لقاء تلو الآخر، وللإشارة فإنه سبق لنا أن إلتقينا مع غانا والكاميرون على التوالي في الطبعة الماضية من البطولة الأفريقية ما يعني أننا نملك فكرة عن طريقة لعب هذه الفرق رغم أن المعطيات تغيرت قليلا، لكن كرة القدم لا تعرف المستحيل وسنكون في الموعد بحول الله لكي نشرف الألوان الوطنية وسنستغل الحماس الموجود وسط المجموعة خاصة أننا نعيش أجواء أخوية رائعة.
كيف تعلقين على موضوع تغيير المدرب و إشراف راضية فرتول على التشكيلة؟
لا يوجد فرق بين المدرب السابق عز الدين شيح والمدربة الحالية راضية فرتول لأنها تعمل تقريبا بنفس الطريقة والتغييرات التي لمسناها إيجابية وتخدم الفريق خاصة في ظل المزيج الموجود بين الخبرة والوجوه الجديدة، كما أننا نعرف الإثنين والأهم هو الميدان وسنركز على المباريات التي تنتظرنا لتحقيق نتائج إيجابية لتجاوز دور المجموعات لأننا نملك فرصة من أجل التأهل، وكلنا نفكر في المصلحة العامة للمنتخب ولهذا سنقدم كل ما لدينا.