اتهم المدرب رابح سعدان المستقيل، مؤخرا، من منصبه في المديرية الفنية الوطنية رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف) خير الدين زطشي، والأمين العام للاتحاد محمد ساعد وكذا مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، ومناجير المنتخب حكيم مدان، بالوقوف وراء “المؤامرة” التي أدت إلى انسحابه من منصبه، في فضيحة جديدة تضاف إلى المهازل الكثيرة التي تورطت فيها القيادة الحالية للفاف بقيادة زطشي منذ انتخابه في ربيع العام الماضي.

تخلى سعدان عن هدوئه ورزانته اللذين يعرف بهما ووضعهما جانبا، حيث كشف عن خيوط المؤامرة التي حيكت ضده قصد “التخلص” منه واصفا من دبر لها بالنفاق والكذب والخداع، وقال سعدان، في التصريحات التي أدلى بها في اليومين الماضيين بأن رئيس الفاف خير الدين زطشي تخلى عنه وتواطأ ضده رفقة الأمين العام للاتحادية، بطلب من مدرب المنتخب الأول جمال بلماضي، والمناجير حكيم مدان عضو المكتب الفدرالي.

وأوضح سعدان، أن زطشي رضخ للأمر الواقع واستجاب لرغبة مدربه وخدمة لمصالحه، مؤكدا أن بلماضي لم يكن يرغب أبدا في مرافقته إلى لندن لحضور مؤتمر الفيفا الخاص بمونديال روسيا 2018، وإنما طلب أن يكون مرفوقا بصديقه عزيز بوراس مدرب حراس مرمى الخضر. فضلا عن أن بلماضي ومدان كانا أيضا وراء منع أعضاء المديرية الفنية بقيادة سعدان من تناول وجباتهم بالمطعم التابع لمركز سيدي موسى، ورفض أي تواصل بينهم وبين لاعبي المنتخب الأول.

وقال سعدان إن علاقته ببلماضي كانت فاترة منذ قدومه لتدريب المنتخب في الفاتح من شهر أوت الماضي، حيث لم يلتقيا سوى في مناسبة وحيدة، وعاد سعدان للحديث حول أصل العلاقة الباردة بينه وبين بلماضي والتي تعود فصولها إلى كاس أمم إفريقيا 2004 بتونس، والتي رفض خلالها بلماضي اللعب احتياطيا ما أثار وقتها مشكلة داخل المنتخب. بينما تورط المناجير حكيم مدان أيضا في تزكيته لهذه “المؤامرة”، حيث كان ضمن المسؤولين في الفاف الذين عارضوا انتداب سعدان كمدير فني وبالتالي وجد الفرصة سانحة هذه المرة للتخلص منه، بينما كشف سعدان عن تواطؤ الأمين العام للفاف كونه هو الوحيد الذي يقوم بالمراسلات الرسمية بين الفاف والهيئات الدولية، وبالتالي فإنه كان على علم بكل ما يحصل دون أن يحرك ساكنا.

وأحدثت الحقائق التي كشف عنها سعدان زلزالا داخل دهاليز الفاف، حيث لم يكن مسؤولوها يتوقعون خرجته المفاجئة، في غياب رد فعل رسمي من مسؤولي الاتحادية ووزارة الشباب والرياضة.