بهذا الخصوص، أوضح زطشي: اليوم يمكن القول إننا نملك مديرية فنية قوية تتشكل من أسماء خبيرة. وثمرة العمل الذي تقوم به ستظهر على المديين المتوسط والبعيد، مبرزا بالمناسبة أهمية مواصلة العمل مع اللاعبين في منتخبات الفئات الشابة رغم الإقصاء من كأس أمم إفريقيا مع القيام بالإصلاحات الضرورية، التي من شأنها أن تعيد بعث هذه المنتخبات في المستقبل بدون الوقوع في نفس الأخطاء.

وفي مجال تطوير وتنمية كرة القدم الجزائرية، أعلن المتحدث عن فتح أكاديمية جديدة لكرة القدم في الأيام المقبلة بخميس مليانة، بمركز تابع لمديرية الشباب والرياضة لولاية عين الدفلى، تم وضعه تحت تصرف الاتحادية بموجب عقد يمتد لثلاث سنوات، علما أن عمل التنقيب عن العناصر التي ستلتحق بهذه الأكاديمية، سينطلق خلال أسبوعين أو ثلاثة، وسيتم تدعيم هذه الأكاديمية بأربعة مراكز فدرالية بعد مصادقة الجمعية العامة، حيث سيقام المركز الأول بولاية تلمسان على مساحة 4 هكتارات، علما أن الدراسات الخاصة بهذا المشروع باتت جاهزة، وبداية الأشغال ستنطلق مع نهاية السنة الجارية، حسب زطشي، الذي أعلن عن إقامة مشروع مشابه بولاية الطارف على مساحة 10 هكتارات.