التحق بوعلام حسان، الذي يحمل صفة سفير فوق العادة وسفير مفوض  للجزائر، لدى غامبيا وجزر الرأس الأخضر، مع الإقامة بداكار (السنغال)، اليوم  الخميس ببانجول، من أجل استقبال الوفد الجزائري، المنتظر على الساعة 30ر19  (بالتوقيت المحلي)، بالعاصمة الغامبية، قادمين من الجزائر عبر رحلة خاصة.

وتحادث السفير الجزائري مع المناجير العام للفريق الوطني حكيم مدان، بمقر  إقامة “الخضر” فندق اوسيون باي”.

من جهة أخرى، لا تولي الصحافة الغامبية اهتماما كبيرا للقاء يوم السبت، حيث تخصص مساحات صغيرة حول جديد هذه المواجهة، مكتفية بالمعلومات الأساسية. على عكس  الصحافة الجزائرية، بدليل حضور الصحفيين من مختلف وسائل الإعلام ببانجول.

وعلى عكس التنقلات السابقة للفريق الوطني الي ادغال افريقيا، غاب  المناصرون الجزائريون عن سفرية غامبيا، ما عدا واحد، ويتعلق الأمر بـ هواري،  إبن مدينة وهران والمقيم بفرنسا. والذي ينتظر أن يلتحق بالعاصمة بانجول، فجر يوم الجمعة قادما من باريس، حتى يقدم السند اللازم يوم السبت لزملاء العائد رياض بودبوز.

هذا، وتهاطلت أمطار غزيرة صبيحة اليوم الخميس ببانجول، وهو ما أدى لتخوف  المناجير العام للفريق الوطني، حكيم مدان، قبل يومين من موعد اللقاء : “حضرنا  لكل شيء هنا في بانجول، لكن الأمطار فاجأتنا”. وعكس يوم أمس، انخفضت درجة الحرارة اليوم الخميس، مع أجواء غائمة.

وقد برمج الناخب الوطني جمال بلماضي، حصة فيديو مع اللاعبين، سهرة أمس الأربعاء بالمركز التقني الوطني بسيدي موسى (الجزائر)، حسب مصدر من الاتحادية.

وسمحت هذه الحصة بتحليل لعب المنتخب الغامبي، عبر معاينة مباراة لعبها “العقارب” داخل الديار. وشدد بلماضي على ضرورة احترام التعليمات من أجل الفوز باللقاء.

 في حين، يحرص الطبيب البيطري يوسف أوزنالي، الذي رافق المناجير العام للمنتخب لتحضير إقامة “الخضر” في بانجول، على اختيار ونظافة المواد الغذائية. وقد تنقل  بنفسه شخصيا إلى المذابح الحلال، التي تبيع اللحم في عين المكان لمعاينة و فحص السلعة.