بعد مرور أكثر من أسبوع على رحيل مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، رابح ماجر، لم تعلن بعد الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، عن المدرب الذي سيقود الخضر خلال الأشهر القادمة، مادام أن المنتخب تنتظره عدة تحديات والوقت ضيق لبنائه وإعداد اللاعبين لنهائيات كأس أمام أفريقيا المقبلة، وتنتظر الفاف، خير الدين زطشي، ساعات حاسمة خلال الأسبوع الجاري، ستكون مليئة بالضغوط، لا سيما أن الجمهور لا زال ينتظر بشغف كبير الإعلان عن هوية المدرب الجديد الذي سيخلف رابح ماجر، على رأس العارضة الفنية للخضر، وعلى زطشي أن يسرع في معالجة الملفات المطروحة عليه.وإلى غاية كتابة هذه الأسطر، لم يلتق زطشي بالمدرب رابح ماجر، للحديث عن الصيغة التي سيتم بها فسخ العقد الذي يربطه بالاتحادية  الجزائرية لكرة القدم، حيث سبق لرئيس «الفاف» وأن أكد أن ماجر لن يصعب المهمة، إلا أنّه لن يرضى سوى بالحصول على كامل مستحقاته، ليقع زطشي في نفس الخطأ الذي ارتكبه مع المدرب الإسباني لوكاس ألكاراز، الذي لجأ إلى الفيفا، نفس الأمر الذي يمكن أن يتخذه ماجر، في حال لم يتحصل على كامل مستحقاته.