حسم مدرب المنتخب الوطني رابح ماجر في قائمة اللاعبين المحترفين الذين سيدعمون التشكيلة خلال مواجهتي إيران و تنزانيا وديا الشهر الحالي فيما منح موافقته على مواجهة منتخب العربية السعودية وديا قبل المونديال .
لا يفكر مدرب «الخضر» في اجراء تغييرات كثيرة على التشكيلة مقارنة بالتي شاركت في التربص السابق حيث يتجه لاستدعاء نفس الاسماء التي شاركت في المواجهتين السابقتين مع تواصل استبعاد مبولحي و فيغولي .
منح ماجر موافقته لمسؤولي الاتحادية على مواجهة منتخب العربية السعودية وديا قبل المونديال حيث سيتم ترسيم تاريخ و مكان المواجهة خلال الفترة المقبلة بعد ان كان «الأخضر» السعودي يريد مواجهة رفقاء محرز، نهاية شهر أفريل .
يستبعد برمجة المواجهة في هذا التاريخ بما انه لا يدخل ضمن تواريخ الفيفا وهو ما سيجعل من الضروري برمجة المباراة في أحد تواريخ الفيفا قبل المونديال والذي سيكون بنسبة كبيرة، شهر ماي المقبل .
بحسب الصحافة السعودية فإن مكان إجراء المباراة سيكون بنسبة كبيرة بملعب 5 جويلية بما ان المنتخب السعودي سيجري تربصه التحضيري بإسبانيا وهو ما سيسهل من مهمة التحاقه بالجزائر رغم ان بعض المحللين السعوديين أكدوا إمكانية إجراء المباراة بأحد ملاعب اسبانيا. يصر مسؤولو الاتحادية السعودية على مواجهة «الخضر» وديا بما انهم متواجدون في نفس مجموعة المنتخب المصري وهو ما يجعلهم يضمنون مواجهة منافس في نفس إمكانيات أشبال الأرجنتيني كوبر.
سوداني وسليماني معنيان بتربص مارس
يتواجد المهاجمان اسلام سليماني و العربي هلال سوداني في مفكرة ماجر رغم الاصابة التي يعانيان منها و هو ما يجعل استدعاؤهما أمرا غير مرحب به من طرف ناديا نيوكاستل ودينامو زغرب.  يفضل مسؤولو الناديين المذكورين بقاء سوداني وسليماني من اجل العلاج و تفادي سفرهما الى الجزائر و هو ما سيجعل عملية العلاج تطول أكثر و عودتهما الى الملاعب تمتد لفترة أخرى.
عودة فغولي ومبولحي مستبعدة
رغم المستويات المميزة التي يقدمها حارس الاتفاق السعودي رايس وهاب مبولحي في الآونة الاخيرة، إلا ان عودته من جديد الى المنتخب الوطني يبقى أمرا مستبعدا خاصة بعد تراجع شعبيته وسط زملائه اللاعبين.

ويبدو ان قرار ماجر باستبعاد مبولحي لم يكن فرديا و لكنه كان يعكس رغبة المجموعة التي كانت ترى ان تواجد مبولحي اصبح يزعج الكثير من العناصر التي رات انه يساهم في تشتيت ذهن اللاعبين.
نفس الامر ينطبق على لاعب غلطة سراي التركي سفيان فغولي الذي و رغم انه يتألق في الآونة الاخيرة مع فريقه، لكن عودته من جديد الى المنتخب يبقى امرا مستبعدا في ظل رغبة ماجر منح عناصر اخرى الفرصة على غرار فرحات.
حسم الخيارات المحلية بعد مباريات البطولة
تتواجد قائمة اللاعبين المحليين الذين سيدعمون التشكيلة خلال مواجهتي تنزانيا و ايران في ذهن الناخب الوطني لكنه فضل حسم الى ما بعد مباريات البطولة تفاديا لأي طارئ خاصة فيما يخص الاصابات .  لن تكون هناك مفأجات كثيرة رغم امكانية استدعاء بعض العناصر التي شاركت في تربص المحليين على غرار مدافع شبيبة القبائل بلكالام الذي يبقى من العناصر التي يراهن عليها ماجر في الفترة المقبلة.