برمج الطاقم الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم، مباراة ودية للاعبين الناشطين في البطولة الوطنية يوم 28 فيفري، بطلب من المدرب رابح ماجر، حيث سيدخل الفريق في تربص تحضيري في هذه الفترة، حتى وإن لم يتم بعد التأكد من لعب هذه الودية.

سيلعب الفريق الأول، مباراة ودية ضد تنزانيا في 22 مارس القادم، على أن يواجه منتخب إيران في 27 من نفس الشهر في فيينا بالنمسا، المباراة اعتبرها ماجر بمثابة لقاء رسمي بالنسبة للفريق الوطني، لأن الإيرانيين متأهلون إلى المونديال، وستكون المقابلة أحسن اختبار لمستوى اللاعبين الجزائريين. يريد الطاقم الفني للمنتخب الوطني لعب أكبر قدر ممكن من المباريات، بهدف استرجاع اللاعبين الثقة في النفس، مثلما أكده ماجر في تصريح للإذاعة الوطنية، مشيرا إلى أن الفوز باللقاءات سيكون له دور كبير في معنويات اللاعبين، ويريد ماجر استغلال تواريخ الفيفا، مؤكدا على أنه سيطلب لعب مبارتين في كل مرة.

وضع المدرب الوطني برنامج المنتخب، مؤكدا أن انتقادات رؤساء النوادي فيما يخص التربصات الشهرية التي يجريها مع اللاعبين المحليين، لن تؤثر عليه، لأنه يسعى من خلال تنظيم تربصات لمدة ثلاثة أيام، إلى الالتقاء باللاعبين ورفع معنوياتهم، حتى يعطيهم أهمية مثل المحترفين، مضيفا أنه أشرك العديد من هؤلاء اللاعبين في المباريات الماضية، وهذا ما يعود بالإيجاب على الأندية.