حلّ الناخب الوطني السابق والمدير الفني الوطني الحالي بالاتحادية الجزائرية لكرة القدم رابح سعدان بمعسكر، في إطار زيارة معاينة للمنشآت الرياضية والهياكل الشبانية المتوفرة محليا، والتي يتوقع أن تستقبل تربص الفريق الوطني لكرة القدم لأقل من 17 سنة، في 19 من الشهر الجاري، حيث عاين رابح سعدان كل من المركب الرياضي جبار محمد بحي سيدي سعيد الذي يتوفر على قاعة متعددة الرياضات ومسبح شبه أولمبي، إضافة إلى مركب الوحدة الإفريقية الذي يتوفر بدوره على ملعب يتسع لـ 25 ألف متفرج مغطى بالعشب الطبيعي وتوجد أرضيته في حالة سيئة جدا، حيث لم يخف رابح سعدان أسفه لأرضية الميدان في وضعها الحالي والتي يمكن أن تمنع إقامة التربص المغلق للفريق الوطني أقل من 17 سنة المقرر في الأيام المقبلة.
وأرجأ المدير الفني للاتحادية التصريح لوسائل الإعلام عن القرار الأخير المتعلق بإمكانية تنظيم التربص بولاية معسكر أو بولاية أخرى، وقال سعدان أن أي فريق رياضي يحتاج على الأقل لملعبين أحدهما لاستقبال المباريات الرسمية وآخر يخصص للتدريبات، دون أن يخفي إعجابه بالهياكل الشبانية المتواجدة بالمدرسة الجهوية للفروسية، إلى ذلك ينتظر أن تكشف الأيام المقبلة عن القرار الأخير للاتحادية حول المكان الذي سيحتضن تربص الفريق الوطني لكرة القدم لأقل من 17 سنة.