اكد مدرب الفريق الوطني الجزائري لكرة القدم  رابح ماجر في حديث لمجلة فرانس فوت بول ان دوره مع الخضر يتمثل في اعادة الثقة للاعبين.

واضاف رئيس الجهاز الفني للتشكيلة الجزائرية ان “دوري يكمن في اعادة اعطائهم الثقة لأنني على يقين بانهم شبان جيدون و ما يجب الا التواصل عن قرب لمحاولة  تحريك الالة, مشيرا الى ان اللاعبين قد تلقوا الكثير من الضربات على الراس مع  تغيير عديد المدربين”.

كما اشار انه “لم يعد هناك اي انسجام, فلدينا لاعبون جيدون و ما علينا الا اعادة  بناء فريق وطني على اسس متينة” معتبرا اقصاء الجزائر من كاس العالم 2018 حادثا عابرا.

و تابع قوله انه رغم المهارات الفردية الا ان الجزائر قد فشلت بسبب غياب  الروح الجماعية مؤكدا انه لم تعد هناك كتلة و تضامن خلال المقابلات الاخيرة.

و اوضح المدرب رابح ماجر انه يعتمد على الاحترام بينه و بين اللاعبين متأسفا  لتهميش لاعبي البطولة المحلية.

و اكد قائلا “نعم ان الاحترام هو المفتاح و صحيح ان لاعبي البطولة المحلية قد  همشوا لوقت طويل و يجب علينا احترامهم متأسفا في ذات السياق لحملة الزعزعة  التي وجهت ضده”.

و اضاف المدرب الوطني انه حتى وان اعتبر من المدافعين على اللاعب المحلي الا  انه اقر بانه ليس هنا للقيام بثورة و تغيير كل شيء.

و تابع قوله “انها ستكون غلطة كبيرة,  فأنا الان اسير فريقا وطنيا و لا  استطيع انشاء فئات لأنه كتلة موحدة و غير قابلة للتجزئة معلنا نه من اجل اعطاء  اهتمام  للاعبين فانه سيقيم تربصا تحضيريا مع لاعبي البطولة الوطنية  الجزائرية.

و خلص في الاخير الى القول بان “ذلك سيسمح لنا بتهيئتهم تكتيكيا حتى يصبحوا جاهزين مقارنة بتكوين غائب جزئيا.