سلطت لجنة الانضباط والطاعة التابعة لرابطة الهواة، في اجتماعها المنعقد أول أمس الخميس، عقوبة على شباب
أولاد جلال تقضي بحرمانه من استقبال ضيوفه داخل الديار في مقابلتين، مع تجريده من حق الترخيص بتواجد 10 أشخاص في المدرجات كضيوف، أثناء المباريات الرسمية، فضلا عن تغريمه بمبلغ 20 مليون سنتيم، وذلك على خلفية الأحداث التي شهدتها مقابلة الثلاثاء الفارط أمام شباب باتنة.
اللجنة المعنية، أخذت بعين الاعتبار محتوى التقرير، الذي دّونه الحكم مليك آيت عامر، بخصوص لقاء الجولة
الماضية، خاصة وأن هذه المباراة كانت قد توقفت في منتصف الشوط الثاني لمدة 10 دقائق، بسبب تواجد أشخاص غرباء من خارج القائمة الرسمية في المدرجات، إضافة إلى الأحداث التي وقعت بعد صافرة النهاية، سيما بعد منع طاقم التحكيم من الالتحاق بحجرات تغيير الملابس، والمضايقات التي تعرض لها الحكام.
على ضوء هذا القرار، فإن شباب أولاد جلال سيجبر على استنفاذ هذه العقوبة بالاستقبال في لقاءين بعيدا عن ملعب عامري بن قويدر، ضد كل من اتحاد عنابة في ختام مرحلة الذهاب، ثم عند استضافة اتحاد الشاوية في افتتاح مرحلة الإياب، و»الكرود» سيكون في هذين اللقاءين مجبرا على التواجد في الملعب ب 18 لاعبا و7 مسيرين رسميين فقط.