قرر والي ولاية عنابة جمال الدين بريمي تأجيل أشغال الجمعية العامة الإنتخابية لرابطة عنابة الجهوية، التي كانت مقررة اليوم، إلى موعد لاحق، بعد “الزلزال” الذي أحدثه ترشح عضو المكتب الفدرالي رئيس رابطة الطارف الولائية، عمار بهلول، الترشح للمنصب، وهو الذي تحامل في وقت سابق على الراحل أحمد ميبراك، الرئيس السابق لرابطة عنابة الجهوية، ما تسبب له في وعكة صحية فارق الحياة على إثرها.

وأمام الإحتجاجات بولاية عنابة المنتقدة لترشح عمار بهلول، وخوفا من أية انزلاقات محتملة، قياسا بحالة الإحتقان التي سببها بهلول، من خلال “استفزازه” لأبناء مدينة عنابة بترشحه لخلافة الراحل أحمد ميبراك، قرر الوالي، في ساعة متأخرة من ليلة أمس، تأجيل الأشغال إلى موعد لاحق.

وكان بهلول، قام بضغوطات كبيرة على أعضاء الجمعية العامة لرابطة عنابة الجهوية، لدفعهم للتصويت عليه، أمام منافسه رضوان بوشارب، حتى أن هذا الأخير تلقى اتصالات من بعض “المقربين” من بهلول، يدعونه لسحب ترشحه، ما أثار موجة غضب في عنابة.