جددت إدارة شباب الأمير عبد القادر عقد مدربها فريحات أمين؛ مكافأة له على نجاحه في قيادة الفريق إلى قسم الهواة لثاني مرة في مشوراه الكروي، بعد الأولى التي كانت قبل 7 سنوات مضت، وهو إضافة رياضية تاريخية للمنطقة وولاية وهران ككل، وتتويج لجهود مضنية بُذلت على مر سنوات بدون كلل أو ملل .

اعتبر فريحات أن أي إضافة للإنجاز التاريخي الذي تحقق، لن تتحقق إلا بتبني الاستقرار على كافة المستويات، والتحضير الجيد، وإعداد العدة اللازمة بما يواتي التحدي الجديد الذي ينتظر فريقه. وأضاف: “الموسم القادم لن يكون كسابقيه، حيث سنواجه فرقا من مستوى آخر، وبطموحات كبيرة؛ ما يتطلب استعدادا من جميع الجوانب، خاصة من الجانب المالي، الذي يُعد عاملا هاما في نجاح أي فريق يريد البروز، لذا يجب على الإدارة التحرك بسرعة لضبط ما يلزم من أساسيات التحضير للموسم القادم، ويبدو أنها على وعي تام بذلك”.

وأكد فريحات أن الموسم الجديد سيكون له طعم خاص، وجدير بالاهتمام بحسبه؛ “بطولة الموسم القادم ستكون قوية، لاسيما أنها ستحفل بمقابلات محلية كثيرة، والكل يعلم الطعم الخاص لـ “الداربيات”؛ لذا نرى أن فريقنا سيدخل معركة من نوع خاص، وأقوى من سابقتها، تتطلب الاستعداد التام”.

وأبرز مدرب “سان ريمي” دور الإدارة في الإنجاز الذي تحقق بدون أن ينسى الجهود التي بُذلت من قبل اللاعبين فوق رقعة الملعب؛ “الإدارة قامت بكل ما تقدر، حتى تضع الفريق في أحسن الظروف رغم العوز المالي الذي كان أكبر منها، لكن وعي الجميع مكننا من تجاوز هذا العائق؛ فغياب عامل التحفيز لم يثبط عزائمنا في المضي قدما لتحقيق هدفنا. ويعود الفضل في ذلك إلى كل المنتسبين لفريق شباب الأمير عبد القادر، وأنصاره”. وتابع فريحات مقيّما أداء فريقه في الموسم المنقضي المبتور: “صعودنا مستحَق، وجاء بفضل التضحيات الكبيرة التي قام بها الجميع، وتضامنهم وانصهارهم لأجل هدف واحد.

أدينا مقابلات في المستوى، جلبنا منها نقاطا ثمينة، امتلكنا تشكيلة ممتازة بلاعبين جيدين، متفانين في العطاء فوق أرضية الميدان بدون أن أنسى العمل الجيد الذي قام به سلفي رشيد قوايدية، الذي حضّر الفريق جيدا في الفترة الصيفية، وهو ما مكن الفريق من البصم عبر مرحلة أولى في المستوى تحت قيادته. وسمح لي بمواصلة العمل بأريحية مع وضع لمستي. والنتيجة النهائية كانت سعيدة على الجميع ، خاصة أنصارنا الأوفياء”.

ولفت المسؤول الأول عن العارضة الفنية لـ “سان ريمي”، إلى قضية الملعب الذي لم يعد صالحا لاستقبال الضيوف في الموسم الجديد، موضحا: “كنا نأمل استقبال ضيوفنا فوق أرضية ملعبنا الذي اعتدنا عليه وبالقرب من أنصارنا، لكن يبدو أنه لن يكون جاهزا لذلك وإجراء مباريات من مستوى أرقى من قسم ما بين الجهات للأشغال الجارية عليه، التي لن تكتمل في الآجال المحددة، مما يحتّم علينا استضافة منافسينا خارج أسوار قواعدنا، وقد يكون ذلك على ملعب الحبيب بوعقل في انتظار تأكيد المعلومة من قبل الإدارة والمسيّرين”.