•محسوب على إدارة باتنة وراء إطلاق إشاعة ترتيب اللقاء
أكد قائد الموك شرفاوي، أن فريقه لعب بنزاهة أمام مولودية باتنة، مفندا كافة الأخبار التي تتحدث عن تسهيل مهمة الضيوف للبقاء في سباق الصعود، كما أعاب اللاعب المخضرم في تشكيلة المولودية تصرف أحد المحسوبين على إدارة البوبية، بعد أن أطلق إشاعة ترتيب اللقاء.
*بعد تعليق البطولة لإشعار لاحق، ماذا تفعل في هذه الفترة الحساسة؟
دخلت الحجر الصحي المنزلي، استجابة لتعليمات السلطات العليا في البلاد، بعد تفشي هذا الفيروس المخيف الذي أحدث حالة هلع كبيرة في بلادنا، في انتظار أن يرفع المولى عزوجل عنا هذا البلاء، لقد غادرت قسنطينة أمس الأول، بعد أن عقدنا اجتماعا مع أعضاء الطاقم الفني، أين تم تسليمنا برنامج تدريبات سنحاول تطبيقه على انفراد، في ظل استحالة التحضير كمجموعة، بعد غلق كافة المؤسسات والمنشآت الرياضية.
*لنتحدث عن خسارتكم الأولى بأرضية ميدانكم هذا الموسم، ماذا حدث بالضبط أمام البوبية ؟
صدقوني، لم نجد أي تفسيرات بخصوص تلك الهزيمة القاسية التي أضاعت علينا فرصة العودة إلى الريادة، ولكن الشيء الأكيد أن الفريق كان متأثرا بضغط النتيجة، حيث سقط في فخ التسرع، ما انعكس بالسلب على أدائنا العام، كما أن الحديث عن إنهاء الموسم في الصدارة بات يشكل ضغوطات إضافية على اللاعبين، الذين افتقدوا أيضا الجماهير بالمدرجات، بدليل أننا لم نضيع أي نقطة بميداننا إلى غاية مباراة البوبية التي كانت بمثابة ضربة موجعة، على اعتبار أن نتيجتها وضعتنا في مأزق.
*هناك من اتهمكم برفع الأرجل بعد ضمان الصعود بنسبة كبيرة جدا؟
بصفتي قائد للفريق، أقسم بأننا خُضنا اللقاء بكل نزاهة، وخسارتنا كانت بسبب مردودنا السيء، وكل ما يقال عن ترتيب المواجهة لصالح البوبية مجرد إشاعات أطلقتها بعض الأطراف، في محاولة للتأثير على الموك التي حققت نتائج باهرة هذا الموسم، واقتربت بنسبة كبيرة من حسم الصعود، ولو أنني أعيب على أحد المحسوبين على إدارة مولودية باتنة ما قام به، عندما كان يهم لمغادرة ملعب بن عبد المالك، حيث قال بأنهم ظفروا بالنقاط بهدية من الموك، وهو ما أجج الوضع، وخلق فتنة في الفريق، ولو أننا مجموعة متماسكة تجيد الدفاع عن نفسها.
*بصفتك قائدا للفريق، ما رأيك في قرار الإدارة بتوقيف صرف المستحقات إلى غاية العودة إلى الصدارة؟
نتفهم موقف الرئيس عبد الحق دميغة الذي استشاط غضبا بعد هذا التعثر، كما أن لا أحد استطاع أن يتفوه بكلمة واحدة عند حديث المسؤول الأول بالفريق بغرف الملابس، ولكننا نعده بأننا سننهي الموسم في الريادة، كوننا الأحق بذلك، بعد مشوارنا الرائع منذ انطلاق البطولة، صدقوني خسارة البوبية مؤلمة وما زاد من حدتها أن البطولة متوقفة إلى إشعار، ما يعني بأن تعويض النقاط المهدرة مؤجل هو الآخر، في انتظار عودة المنافسة.
*بماذا تريد أن تختم الحوار ؟
لم أدرك قيمة الموك الحقيقية حتى حملت ألوان هذا الفريق، الذي يحاول الجميع هزمه، ولكن لسوء حظهم أننا كنا في الموعد، وحققنا عدة نتائج ايجابية قادتنا بنسبة كبيرة نحو الصعود، ولكننا لن نرضى بهذا فقط، بل سنسعى جاهدين للظفر بالريادة مع نهاية الموسم، على الرغم من استهدافنا، لقد بقيت أمامنا ست جولات، وعلينا أن نضع الأقدام على الأرض، إذا ما أردنا أن نصل إلى هدفنا المنشود.