اعتبر رئيس اتحاد خنشلة وليد بوكرومة توقف البطولة، فرصة سانحة لمراجعة الحسابات وإعادة ترتيب البيت، بغض النظر عن استعادة المصابين الذين كان غيابهم في الخرجات الأخيرة مؤثرا، مبرزا ضرورة احترام شروط الوقاية التي فرضتها الجهات الوصية على اللاعبين لتجنب تفشي وباء كورونا.
واستنادا لذات المتحدث، فإن الإدارة جمدت بشكل كلي نشاطات الفريق، مع دعوة اللاعبين للتقيد بالكيفية الإيجابية للبرنامج التدريبي الفردي، وأخذ مزيد من الحيطة، فيما يراهن المدرب معاشي على وعي رفقاء كريوي لتحقيق النتائج المرجوة من البرنامج الفردي للتحضيرات.
إلى ذلك، دخلت الإدارة في سباق مع الزمن للإسراع في تسريح إعانة البلدية، والالتزام بتعهداتها المتعلقة بصرف أجرة شهر واحد، وهو ما أكده بوكرومة الذي يرى بأن اهتمامات السلطات العمومية مركزة في الوقت الحالي على «فيروس كورونا»، لكن هذا لا يمنع برأيه من مواصلة المساعي للدفاع على حقوق الفريق لضمان الاستمرارية ومواصلة نشاطه في ظل الرهانات المطروحة والإصرار الجماعي على تحقيق الصعود.