استأنفت تشكيلة مولودية قسنطينة تدريباتها اليوم على ملعب بن عبد المالك بعد راحة يومين، عقب تعادلهم في جيجل أمام الشباب المحلي بدون أهداف، وهي النتيجة التي طالب الطاقم الفني لـ الموك بقيادة بلعريبي، بنسيانها سريعا والتفكير في ما هو قادم، خاصة أن الجولة المقبلة ستعرف استضافة القسنطينيين ضيفا ثقيلا اسمه مولودية باتنة. ويطمح ليموكيست لمواصلة سلسلة النتائج الإيجابية في آخر سبع جولات، حصد فيها الفريق 3 انتصارات داخل الديار، وثلاثة تعادلات خارج قسنطينة، وفوزا واحدا بعيدا عن بن عبد المالك. ولا بديل عن النقاط الثلاث أمام مولودية باتنة من أجل المواصلة على نفس النسق التصاعدي للمولودية، الطامحة لإكمال البطولة بقوة، حيث وعدت عناصر الفريق بالتدارك في الجولة القادمة أمام مولودية باتنة، وتعويض النقاط الضائعة في جيجل، خاصة أن استرجاع المرتبة الأولى لن يكون إلا بالإطاحة بفريق الأوراس، وانتظار تعثر شباب أولاد جلال على ملعب زرداني حسونة أمام اتحاد الشاوية صاحب المرتبة الثالثة. وينتظر بلعريبي رد فعل إيجابي للاعبيه أمام البوبية؛ من أجل خطف الصدارة مرة أخرى، وإهداء الأنصار أحلى انتصار.

وتبقى مشاركة المدافع الأيمن تبوب هشام ولاعب الوسط قرماطي توهامي، غير مؤكدة في لقاء السبت المقبل؛ حيث تلقّى الثنائي إصابتين في المواجهة الأخيرة أمام شباب جيجل، التي شهدت اندفاعا بدنيا كبيرا من المحليين الذين لعبوا لقاء حياة أو موت أمام الموك، وبحثوا عن الفوز بأي طريقة، حيث كان تبوب تلقّى إصابة في العضلة المقربة ولم يستطع إكمال المرحلة الأولى، فاستُبدل بهشام لعلاونة، فيما أنهى قرماطي التسعين دقيقة بصعوبة كبيرة، وخرج من الميدان بعد صافرة النهاية متأثرا بآلام في الرجل.