تواجه تشكيلة اتحاد الشاوية بقيادة أشبال التقني التونسي جنحاوي خلال الجولات السبع المتبقية من بطولة الموسم الحالي، خمسة منافسين مباشرين لهم على تحقيق نفس الهدف، وهم شباب أولاد جلال ونادي التضامن السوفي وشباب باتنة ونادي التلاغمة واتحاد خنشلة؛ حيث إن هذه اللقاءات ستحدد بنسبة كبيرة، حظوظ الفريق ومستقبله في سباق الظفر بإحدى تأشيرات الصعود.

ورغم الاعتراف بأن سباق الصعود لن يكون سهلا ويتطلب تضحيات كبيرة، إلا أن حظوظ الشاوية في إنهاء الموسم ضمن ثلاثي المقدمة، كبيرة جدا بالنظر إلى عدة معطيات، أهمها أنهم من أصل سبع جولات المتبقية من البطولة سيلعبون أربع مرات داخل الديار؛ على اعتبار أنهم سيستقبلون مرتين متتاليتين في الجولتين 28 و29، ليبقى الأكثر من ذلك أن من بين الضيوف منافسيهم المباشرين على الصعود. وبالنظر إلى أن اتحاد الشاوية سيستقبل العديد من منافسيه المباشرين على الصعود وهم شباب أولاد جلال ونادي التلاغمة واتحاد خنشلة، فإن لقاءات ملعب زرداني حسونة بأم البواقي، ستكون كلها بـ 6 نقاط؛ لأنها ستسمح لأبناء سيدي أرغيس بتدعيم الرصيد من جهة، وبالابتعاد عن المنافسين من جهة أخرى.

ورغم الاعتراف بصعوبة المأمورية بسبب شدة المنافسة وتواجد 9 فرق تتنافس على 6 تأشيرات، إلا أن حظوظ الشاوية في الظفر بإحداها تبدو كبيرة، ويمكنهم حسم الأمر فوق أرضية ميدانهم. ويكفيهم الفوز بـ ٤ لقاءات داخل الديار لبلوغ النقطة 49؛ الأمر الذي سيكون كافيا لتحقيق هدف الصعود المسطر بعيدا عن لغة الحسابات.