أثار اختفاء رئيس مولودية باتنة مسعود زيداني عن الأنظار، وغيابه الملحوظ في محيط فريقه، العديد من التساؤلات وسط الأنصار، وفتح باب التأويلات على مصراعيه، قبل أيام معدودة من ديربي واعد أمام اتحاد خنشلة.
وإذا كانت الإدارة، قد بررت هذا الغياب بأسباب صحية، فإن مصدرا موثوقا أكد أن زيداني فضل أخذ قسط من الراحة، لتفادي الضغط الكبير الممارس على اللاعبين والمسيرين، موضحا أن نكسة «الشاوية»، وفضيحة الإقصاء الإداري من الكأس لفريق أقل من 17 سنة وما تبعها من ردود فعل، من العوامل التي جعلت زيداني يبتعد عن المشهد الرياضي.
إلى ذلك، قرر الطاقم الفني إبعاد اللاعبين عن الضغط، بداية من الحصة التدريبية لظهيرة اليوم الثلاثاء، من خلال إجراء باقي التحضيرات دون حضور الجمهور بملعب عبد اللطيف شاوي، وذلك لضمان التركيز الضروري للقمة الأوراسية، المرتقبة يوم الخميس أمام أبناء الشابور.
وفي هذا الصدد، اعتبر المدرب غيموز غلق التدريبات أمرا فرض نفسه، أمام الحالة النفسية المهزوزة للاعبين، وغضب الأنصار عقب التعادل المخيب أمام اتحاد الشاوية، مبرزا ضرورة مضاعفة العمل لضبط الوصفة المناسبة لفك شفرة المنافس، ووضع رفقاء حاج عيسى في أفضل أحوالهم.