جسد أمس، الثنائي لزهر رجيمي ورشيد ترعي تهديداتهما بالانسحاب من العارضة الفنية، من خلال مقاطعتهما حصة الاستئناف، احتجاجا على الوضعية الصعبة التي يعملان فيها، في ظل تواصل عدم تسوية مستحقات اللاعبين العالقة، أين شارك رفقاء صابوني في آخر لحظة في مواجهة اتحاد خنشلة الأخيرة، التي تعثر فيها السلاحف.
ومن المرتقب، أن يتصل اليوم الرئيس بكوش بثنائي العارضة الفنية، لمحاولة إقناعهما بالعدول عن قرار الانسحاب، خاصة أنه سبق وأن أشاد بإمكاناتهما وجديتهما في العمل، قبل أن تجبرهما الظروف الصعبة على المغادرة، مثلما أكده عضو الطاقم الفني رجيمي، في تصريحاته أمس للنصر.
ويوجد فريق شباب عين فكرون في مفترق الطرق، أين يحتل المرتبة 14 برصيد 16 نقطة، أي على بعد نقطتين فقط عن صاحب المرتبة الأخيرة اتحاد عين البيضاء، الذي في حوزته 14 نقطة، ما يجعل المباريات المقبلة في غاية الأهمية، والفريق قد يجد نفسه يسقط إلى الأقسام الدنيا، وهو ما لا يتمناه السلاحف، الذين لم يفهموا سبب عدم دخول الإعانات إلى غاية الآن، ما وضع الإدارة الحالية في مأزق حقيقي.
جدير بالذكر، أن الإدارة كانت قد وعدت رفقاء قزاينية بتسوية جزء من المستحقات، مباشرة بعد انتعاش الخزينة.