تولي إدارة مولودية قسنطينة أهمية قصوى لمباراة الجولة القادمة أمام هلال شلغوم العيد، في ظل تقارب النقاط بين الموك وأبناء «الشاطو»، حيث يعمل الرئيس عبد الحق دميغة، جاهدا لوضع التشكيلة في أفضل الظروف، تحسبا لتقديم لقاء بطولي يُمكن رفاق نجار من العودة بأول انتصار من خارج الديار، ولو أن الرجل الأول في بيت المولودية يخشى من سيناريو وحيد، يتمثل في إمكانية تعرض الأنصار للمضايقات، كما حدث في لقاء التلاغمة قبل عدة أسابيع، ما جعله يلتقي ببعض مسؤولي لجنة الأنصار، حيث طلب منهم تفادي التنقل بأعداد كبيرة إلى ملعب المظاهرات السبت المقبل، على اعتبار أن ذلك كفيل بإبعاد الضغوطات عن تشكيلته، كما سيجعله يطمئن على الأنصار، الذين تعرض البعض منهم لإصابات متفاوتة، بملعب خبازة بالتلاغمة لحساب مرحلة الذهاب.
وتشهد لقاءات الهلال والموك بملعب المظاهرات بشلغوم العيد إثارة وندية في كل مرة، ولو أن إدارة أبناء «الشاطو» تعهدت بتخصيص استقبال جيد لأسرة المولودية هذا السبت، خاصة بعد أن أكرمت إدارة الرئيس عبد الحق دميغة، وفادتهم في لقاء الذهاب بملعب بن عبد المالك رمضان.
على صعيد آخر، تواصل التشكيلة تحضيراتها، تحسبا لمباراة القمة أمام الهلال، حيث سيعرف هذا الموعد عودة متوسط الميدان ميدون، بعد تعافيه الكلي من الإصابة، التي أبقته في دكة الاحتياط في لقاء اتحاد تبسة، كما سيكون بالإمكان الاعتماد على خدمات لعلاونة الذي استنفذ عقوبة الإيقاف، مما سيضع المدرب السعيد بلعريبي في حرج، في ظل تألق تبوب في منصب مدافع أيمن.
وقال التقني القالمي بلعريبي، بخصوص جاهزية عناصره لموعد السبت:» كلنا أمل في العودة بنتيجة إيجابية من ملعب شلغوم العيد، على اعتبار أن ذلك كفيل بمنح دافع أكبر للمجموعة من أجل الوصول إلى هدفها المنشود، والمتمثل في حسم تأشيرة الصعود مبكرا، أنا على دراية بما ينتظرنا، وعلينا أن نحضر أنفسنا لكافة السيناريوهات، خاصة المتعلقة بالضغط الذي سيفرضه المنافس، ناهيك عن التحكيم الذي قد ينحاز للفريق المحلي، كما جرت عليه العادة منذ انطلاق مرحلة الإياب».