أطاحت كتيبة عمر طابوني برائد الترتيب شباب برج منايل بملعب بوروبة سعيد بالبويرة في مباراة كان الأداء فيها مقبولا من كلا الطرفين خاصة الفريق الزائر الذي جاء في ثوب المتصدر و بنية الفوز لكنه إصطدم برفقاء القائد سعيدون الذين عرفو كيف يسيرون اللقاء و العودة في النتيجة باعتبار المولودية البويرية كانت متأخرة بهدف و بثنائية لهوازي تمكنت المامية من إخلاط أوراق المقدمة ومنح الصدارة للقرارم و الصعود في سلم الترتيب إلى المركز السادس.

بداية اللقاء لم تكن حذرة و لم تعرف مقدمات و الدقيقة الثانية لهوازي من جانب المولودية وجد نفسه داخل منطقة عمليات برج منايل و أمام ارتباك دفاع الخصم أضاع هدفا بعد أن مرت كرته بجانب المرمى، و عاد لهوازي بعد نصف ساعة لعب و كاد يفتتح باب التسجيل لكن كرته مرة أخرى تجانب الإطار، وعكس هجوم المحليين وليد داداش من جانب فريق برج منايل استغل أول فرصة حقيقية و جسدها لهدف بعد كرة في العمق عرف كيف يسكنها في شباك الحارس كعباش في الدقيقة 35د ، الضيوف لم يكتفوا بالهدف الأول و كاد المهاجم شارف من كرة ثابتة أن يضيف الهدف الثاني لولا تدخل حارس المامية كعباش الذي أخرج الكرة بأصابع اليد للركنية التي ارتدت على إثرها هجمة معاكسة قادها بلوارم من جانب المحليين مستغلا ارتباك دفاع برج منايل ليضع كرة على طبق للهوازي هذا الأخير لم يرفض الهدية و سجل هدف التعديل بكل ثقة في الدقيقة 42د ، ولولا حارس المامية كعباش لعاد الزوار متفوقين لغرف حفظ الملابس بعد مخالفة قوية تحولت إلى ركنية بفضل كعباش .

الشوط الثاني دخل المحليون بتبديل مهاجم بمتوسط ميدان هجومي فبعد دخول شلابي غير كثيرا من وجه المامية في وسط الميدان و تمكن رفقة نويصر من تحريك الآلة الهجومية بكرات في الأرجل و في العمق كاد على إثر إحداها ان يضيف الثاني ، وبعد أن انحصر اللعب في وسط الميدان و تراجع مستوى الفريقين خاصة الزوار عاد مهاجم المولودية لهوزاي للظهور برأسية أنيقة وضع بها الكرة في الشباك مرة أخرى إثر تمريرة طويلة في عمق الدفاع ، الزوار لم يقفو مكتوفي الأيدي و ردو عن طريق المهاجم داداش وليد الذي حاول بمقصية جانبية دقيقة بعد هدف لهوازي لكن كعباش انقذ هدفا محققا و حول الكرة إلى ركنية ليعاود كعباش في الدقيقة 85د من صد كرة على مرتين لتكون آخر فرصة حقيقية لبرج منايل الذي قدم أداء كبيرا رغم الانهزام أمام مولودية البويرة التي كانت مصممة على الإنتصار أكثر من المنافس.

المامية تقفز للمركز السادس و برج منايل تتنازل عن الريادة

في ظل الصراع الذي تعرفه هذه المجموعة فإن أي تعثر لفريق يعيده بمراكز للوراء و أي انتصار يقفز به إلى الأمام بالنسبة لاصحاب وسط الترتيب كما هو الحال مع مولودية البويرة التي تقدمت للمركز السادس بعد فوز الأمس ، و الحال نفسه و بدرجة أقل لدى برج منايل الذي تنازل عن الريادة للقرارم المتفوق على شباب بوجلبانة خلال نفس الجولة.

فوز المولودية يجمع الشمل و يعيد الفريق للواجهة
الفوز المحقق لمولودية البويرة عشية الأمس الثلاثاء كان فرصة للتصالح مع أنصارها الذين لبو النداء و عادو بقوة لمدرجات بوروبة سعيد كما اننا سجلنا عودة عودة محبي الفريق و المقربين من إدارته والذي كان بمثابة دعم معنوي لأسرة المامية وهي من تنتظرها تنقلين متاتليين لبومرداس و الملعب السطايفي على التوالي قبل جولة الختام اين يستقبل اولاد زواي.