كشفت رابطة قسم ما بين الرابطات عن قراراتها بشأن أحداث لقاء برج غدير ومولودية البويرة، اين توقف اللقاء حسب ما جاء في بيان الرابطة في الدقيقة 85 بسبب اعتداء على حكم التماس من طرف مدرب الحراس للفريق الزائر (مولودية البويرة) إثر احتساب هدف لبرج غدير كان حكم التماس من أعلن فيه تجاوز الكرة لخط المرمى، وبالإعتماد على المادتين 114 و 141 فقد تم منح نقاط لقاء المباراة لصالح الفريق المحلي (برج غدير) و خسارة الفريق الزائر (مولودية البويرة) بنتيجة ثلاثة مقابل صفر، فيما تمت معاقبة مدرب حراس فريق مولودية البويرة بالاقصاء لمدة سنتين منها سنة نافذة وغرامة مالية بـ10الف دينار، فيما عوقب النادي بغرامة مالية بـ40 الف دينار.

احسن قاسي، رئيس مولودية البويرة :”قمنا بالطعن في قرارات الرابطة وننتظر إنصافنا”

في تعليقه على قرارات الرابطة عبر رئيس مولودية البويرة احسن قاسي عن أسفه لهذه القرارات التي زادت من الظلم الذي تعرضت له المولودية البويرية في لقاء برج غدير بالرغم من سعي إدارة المولودية لتبرئة مدرب الحراس و تذكيرها لمراسلة الرابطة التي حذرت فيها من تعيين حكم التماس للمرة الثالثة خلال شهر واحد لإدارة لقاء لبرج اغدير و هو مالا يسمح به القانون حسبه.
كما تسائل محدثنا كيف يمكن الاعتماد على قوانين الرابطة عندما يتعلق الأمر في العقوبات فيما يتم تجاهلها عندما يتعلق الأمر بتعيين الحكام، فالقانون واضح انه لا يمكن لحكم أن يدير ثلاث لقاءات لنادي واحد خلال شهر واحد حتى ولو كان حكما للتماس.
وبالعودة الى اللقاء فقد جدد محدثنا أن الجميع كان شاهدا على دفع مهاجم برج غدير لحارس مرمى المولودية فكيف لك من التماس أن يشاهد المرة تتجاوز الخط ولا يشاهد المهاجم يدفع حارس المرمى، وهو ما اعترف به حتى أنصار الفريق المحلي، رئيس نادي المامية أنه على ثقة من إعادة الرابطة النظر في قرارتها بعد الطعن المقدم، والذي يطالب فيه برد الإعتبار للنادي البويري الذي تعرض “للحقرة” من الحكام زادتها قرارات الرابطة.