بعد هزيمة الأخيرة أمام ترجي مستغانم، تأكد عجز تشكيلة شبيبة تيارت في تحقيق أول انتصار خارج الديار هذا الموسم.

وقد عبر أنصار الفريق عن غضبهم واستيائهم مما يحصل لفريقهم الذي كان يعتبر في المواسم الماضية من بين أقوى الفرق خارج قواعده، حيث حملوا إدارة الشبيبة ومسيريها مسؤولية ما يعيشه الفريق هذا الموسم، وذلك بسبب عدم الاستقرار الذي حصل في نهاية الموسم الماضي، والصراع على قيادة النادي بين الرئيسين سفيان ونعاك الأمر الذي وضع الفريق في أزمات مالية خانقة، وحال دون اجراء استقدامات في المستوى.