أكد عبد الغني بلحاج، مدرب مديوني وهران، أن مهمته الأساسية، هي تحسين وضعية فريقه في لائحة ترتيب بطولة قسم الهواة، كخطوة أولى، ولا شيء آخر، وأنه لا يخجل هو ولاعبوه من الرتبة التاسعة التي يحتلها فريقهم، وبرصيد 12 نقطة، مادام أن الفارق الذي يفصله عن المنصة لا يتعدى الأربع نقاط، ويمكن لمديوني أن يستعيد توازنه، ويتداركه في الجولات القادمة، بالتالي الاقتراب أكثر من كوكبة المقدمة، حسبه.

شدد مدرب الحماما على أن أشباله أدوا مباراة محترمة في الجولة الماضية، رغم هزيمتهم بمعاقل شباب وادي ارهيو، فالمردود الذي قدم فوق المستطيل الأخضر، يجعلني متفائلا كثيرا بالمستقبل، خاصة في مرحلة الإياب، البطولة مازالت طويلة، وسنسيرها مقابلة بمقابلة، وما على أنصارنا سوى مساعدتنا، والالتفاف حول فريقهم، قال المدرب المساعد السابق لفريق جمعية وهران، الذي أبدى استعداده التام لمواصلة تحمل مسؤولية قيادة فريقه الحالي، وتحقيق إنجاز مميز معه عند نهاية المنافسة الرسمية.

ذكر بلحاج بالوضع العصيب الذي أمسك فيه بزمام أمور مديوني، بعد سلسلة النتائج السلبية التي سجلها الفريق في الجولات الأخيرة، والتي عصفت بالمدرب السابق مقني فيصل عراقة مديوني جعلتني أقبل قيادة مديوني كمدرب رئيسي، بعد رحيل المدرب مقني فيصل، بسبب سوء النتائج الفنية، الذي انعكس سلبا على الحالة النفسية للاعبين التي كانت في الحضيض، لذا كان صعبا علي وعلى الفريق العودة بسرعة إلى سكة الانتصارات، حيث استنفذت وقتا كبيرا في رفع معنويات التشكيلة، قبل أن تحقق انتصارها الثالث في الجولات الأخيرة.

أكد مدرب ممثل حي الغوالم ، أنه عمد إلى تحسيس لاعبيه بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، لتحسين مستوى فريقهم، قبل انقضاء مرحلة الذهاب، ومباشرة الإياب الذي سيكون صعبا وملتهبا، حسبه، مبديا ارتياحه لتجاوب أشباله مع طريقة عمله أقود العارضة الفنية لمديوني منذ جولات قليلة فقط، وتبين لي تكيف اللاعبين مع طريقة عملي، وشعورهم بمسؤولية رفع التحدي، والعودة بالفريق إلى سمعته المعروفة محليا ووطنيا، وتعويض العثرات السابقة، بنتائج إيجابية تمهد الطريق لبلوغ الهدف المسطر.