أكد الوافي كراراز، رئيس اتحاد الكرمة، أن فريقه لم يستهلك بعد كل حظوظه لتحقيق حلمه وحلم أنصاره بارتقاء درجة عليا في مشواره، والالتحاق بالمحترف الثاني الذي كان بإمكانه بلوغه الموسم الماضي، لو لا نقص خبرة مجموعته التي تصادفها بعض المصاعب في بداية الحالي.

تشبث رئيس الكرماوة بالصعود، جاء كمحاولة لرفع المعنويات وشحذ الهمم، بعد النتائج السلبية المتلاحقة في الجولات الخمس الأخيرة، والتي امتعض منها كرازاز كثيرا لست راضيا عن حصيلة فريقي في الفترة الأخيرة، حيث جمع نقطة واحدة فقط من أصل 15 نقطة ممكنة، وما أغضبني كثيرا أننا ضيعنا نقاطا في ثلاث مباريات لعبناها داخل ملعبنا.

حدد كراراز أسباب هذا التراجع الرهيب في النتائج الفنية للاتحاد في ثلاثة، حيث قال عنها حقيقة تفاجأت لتراجع أداء ونتائج فريقي معا، ربما بسبب فقدان الثقة لدى بعض اللاعبين الذين يلعبون في هذا المستوى لأول مرة، وانعدام التركيز عند كامل المجموعة، وسوء الحظ دون أن نبرأ التحكيم الذي هزمنا في بعض المباريات.

رفض المتحدث إلصاق سوء النتائج الفنية بالمدرب مازة، الذي يراه التقني المناسب لاتحاد الكرمة المشكل ليس في المدرب مازة، حيث لا يمكنه الدخول إلى أرضية الميدان للعب، وتسجيل الأهداف مكان اللاعبين، وقد سبق لمازة أن أدى موسما ناجحا العام الماضي، ولولا تخاذل بعض اللاعبين، لأصبحنا اليوم ضمن أندية المحترف الثاني، لذا قررت الاحتفاظ بمازة اقتناعا مني بالعمل الجيد الذي رسخه في الفريق، وخبرته في التعامل مع معطيات الأقسام الدنيا، وقدرته على إعداد تشكيلة قادرة على فرض كلمتها، كما فعلت العام الماضي، فقط يتجاوز فريقنا فترة الفراغ التي يوجد فيها بسلام.

كراراز قال أيضا، في معرض حديثه عن هدف فريقه لقد اتفق الجميع لدى اجتماع عقدناه لدراسة وضعية الفريق، على ضرورة مواصلة العمل الذي بدأناه الموسم الماضي، والتحلي بالصبر على قطاف الثمار الذي قد يكون هذا الموسم، إن توفرت بعض العوامل الضرورية، وأنا على دراية بخبايا قسمنا، رغم إدراكي بصعوبة المهمة، ليس على فريقي فقط، بل وعلى باقي الأندية.

وجه رئيس اتحاد الكرمة نداء عاجلا لكل المسؤولين المحليين والخيرين، حتى يستعجلوا جهودهم لحل مشاكل فريقه قبل فوات الآوان، خاصة المالية منها ما يحز في نفسي كثيرا،  عدم وعي السلطات المحلية بقيمة فريق اتحاد الكرمة الذي يتوفر على لاعبين على درجة عالية من الخلق وحب الألوان، وأنه قادر على فعل شيء معهم لو يتلقون الدعم الكامل من قبل السلطات المحلية، فإلى حد الآن، لا زال جيبي هو المنفق والمنقذ لاتحاد الكرمة الذي يستحق أكثر.

تمنى الوافي كراراز في الأخير، أن يستمر جميع الكرماويين في وقوفهم إلى جانب فريقهم، وأن يثقوا في إدارته وفي لاعبيه الذين أكدوا أنهم قادرون على إسعادهم، فقط يجب وضعهم في أحسن الظروف.

فوز معنوي على كوكب وهران

في سياق فني دائما، فاز اتحاد الكرمة وديا على كوكب وهران بهدفين دون مقابل، من توقيع فدال وآيت ميمون، وهو اللقاء الذي برمجه المدرب مازة لسد ثغرة توقف بطولة الهواة والإبقاء على أشباله في جو المنافسة، بعد إقصاء الكرمة في الدور الجهوي الأول من سباق كأس الجمهورية على يد فريق سيدي يعقوب بضربات الترجيح.