أبدى رئيس شباب باتنة زغينة تذمره من موقف اللاعب فارس حميتي الذي أغلق هاتفه، رافضا فسخ الاتفاقية بالتراضي، ما يجعل قضيته معلقة إلى فترة الانتقالات الشتوية على حد تعبيره.
من جهة أخرى، أبدت إدارة الفريق بعض التحفظات بخصوص منحة التعادل الأخير في الوادي، حيث فضلت تجميدها، بسبب عدم اقتناعها بنقطة واحدة من سفرية الجنوب، اعتقادا منها بأن الفوز كان في متناول الكاب لولا نقص التركيز وغياب الفعالية، وتهاون البعض.