• أملك إثبات براءتي وسأضعه اليوم على طاولة الفاف

خرج صانع ألعاب اتحاد خنشلة دوادي العلمي عن صمته، بعد العقوبة التي سلطت عليه من قبل الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بحرمانه من اللعب لأربع سنوات، وكشف ابن مدينة تبسة في حواره، بأنه تفاجأ لاتهامه برفض إجراء كشوفات المنشطات، مؤكدا بأنه استجاب لطلب اللجنة الطبية وقدم عينة بوله وسيذهب بعيدا في القضية، بداية بتقديم طعن على مستوى الجهات المختصة.

•في البداية، ما تعليقك على العقوبة المسلطة عليك من طرف الفاف، بحرمانك من ممارسة كرة القدم لأربع سنوات؟
عقوبتي غير مستحقة، خاصة وأنني تنقلت إلى الجزائر العاصمة وتحدثت مع أعضاء اللجنة، ودافعت عن نفسي، والمسؤولون طمأنوني، قبل أن أستغرب يومين بعد ذلك بصدور عقوبة حرماني من اللعب لأربع سنوات كاملة واتهامي برفض الخضوع لاختبار كشف المنشطات، وهو ما أحبطني كثيرا، سيما وأنها غير عادلة.

• ماذا تقصد بالضبط؟
لم أفهم كيف أعاقب، بحجة أنني رفضت إجراء كشف المنشطات في مباراة مولودية قسنطينة، التي لعبت في الجولة الثالثة لحساب وطني الهواة، حيث أخبرني مسؤولي فريقي اتحاد خنشلة، بأنني تلقيت دعوة من طرف الفاف للاستماع لأقوالي بخصوص عدم إجرائي كشف المنشطات، وهو ما جعلني أتنقل على جناح السرعة للدفاع عن نفسي، خاصة وأنني استغربت توجيه الاتهامات لشخصي، وأنا أملك وثيقة ودليل تؤكد بأنني اجتزت كشف المنشطات بشكل طبيعي، في مباراة مولودية قسنطينة، والوثيقة تؤكد تقديمي لعينة بولي بشكل طبيعي.

• وما هو الدليل، الذي تتحدث عنه؟
الإدارة لديها الوثيقة، التي تثبت خضوعي لكشف المنشطات في مباراة مولودية قسنطينة، بصفة طبيعية، ولن أسكت على هذه القضية، ولا يمكننني أن أقبل بأن تلطخ سمعتي واسمي بعد مشوار طويل، حيث تقمصت ألوان عديد الأندية العريقة في صورة مولودية الجزائر وأهلي البرج وجمعية الخروب وفريقي الأصلي اتحاد تبسة، وشباب عين فكرون، صولا إلى اتحاد خنشلة.

• وما هي الخطوات التي ستقوم بها؟
كما قلت سلفا أنا مستغرب لمآل قضيتي، سأقوم بالطعن في العقوبة على مستوى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خاصة وأنني استجبت لطلب اللجنة الطبية وخضعت لكشف المنشطات، وأكثر من ذلك، لست من النوع من اللاعبين، الذي يتعاطى المنشطات أو مواد محظورة، حتى أتهرب من إجراء الكشف، وهل يعقل أن أقوم بذلك في نهاية مشواري، ومن دون التقليل من قيمة المستوى الذي أنشط فيه، حيث لعبت في المستوى العالي وضمن أندية النخبة، وتمكنت من فرض نفسي في أندية عريقة مثل مولودية الجزائر.

أنتظر إنصافي من طرف الفاف، على الرغم أنهم خلال حديثي معهم، أكدوا ثقتهم في الطبيب المختص، ولست هنا من أجل التشكيك في مصداقيته، بل العكس تماما، ربما وقع هناك خطأ ما، وأنا مستعد للقيام بكشف ثان.

• وفي حال تمسكت الفاف بنفس العقوبة، كيف سيكون ردك؟
كما قلت لك، سأذهب بعيدا في القضية، ولن أقف عند هذا الحد، حيث سأطرق كل الأبواب، من أجل إعادة الاعتبار لنفسي أولا ولفريقي ثانيا، صراحة منذ صدور العقوبة وهاتفي لم يتوقف عن الرنين، ما جعلني أغلق هاتفي، وفي حال عدم إنصافي سأذهب إلى المحكمة الدولية الرياضية بلوزان، وسأتحدى الجميع، خاصة وأنني لم أتناول أي مادة محظورة أو منشطة.

• وكيف كانت ردة فعل إدارة فريقك؟
أود أن أشكر رئيس الاتحاد وليد بوكرومة، الذي وقف إلى جانبي وساندني كثيرا، حيث يتصل بي ويحاول دوما الرفع من معنوياتي، كما أنه طلب مني القيام بالطعن في العقوبة.

• متى ستقوم بالطعن على مستوى الفاف؟
سأقدم الطعن غدا (الحوار أجري أمس)، وأنتظر إنصافي من طرف اللجنة، خاصة وأن العقوبة غير مستحقة، ولو كنت قد إرتكتب شيئا ما، كنت سأتقبل العقوبة، كما أنني لا أريد وضع حد لمشواري الكروي بهذه الكيفية، التي لا تليق أبدا بلاعب قدم الكثير، ولا أريد أن أرسم صورة سيئة عني، الحمد لله أنا أعيش يومياتي بشكل عادي في مدينتي تبسة، لأن الجميع يعرف أخلاقي وتربيتي، اللتان لا يسمحان لي القيام بمثل هذه التصرفات.