حقق وفاق سور الغزلان فوزه السادس هذا الموسم في إنطلاقة أقل ما يقال عنها أنها مثالية لتحقيق الصعود هذا الموسم ، الضحية خلال الجولة السابعة كان الملاحق السابق بومدفع الذي جاء من أجل خطف نقطة واحدة على الأقل و هو ماكان جليا من خلال خطة اللعب التي اعتمد عليها وهي ورقة الدفاع و الاعتماد على الهجمات المعاكسة والتي كادت أن توتي أكلها في أكثر من مرة لولا تألق حارس مرمى السوارة ، لكن دفاع بومدفع الذي صمد في أكثر من مناسبة و تصدى لحملات هجوم المحليين خاصة الجهة اليسرى بقيادة المايسترو و أحد احسن العناصر فوق الميدان سعداوي الذي تحرك و اقلق كثيرا الجهة اليمنى من دفاع الخصم إنهار و تسبب في ركلة جزاء جسدها بنجاح بن يحي في الدقيقة 84د مانحا سور الغزلان ثلاث نقاط ثمينة أبقته محفاظا على فارق النقاط الثلاثة من الملاحق الجديد وداد تيسمسيلت.

الفوز السادس للوفاق و أحسن دفاع تغلب على احسن هجوم

الإحصائيات التي سبقت اللقاء كانت تشير إلى مواجهة قوية كون وفاق سور الغزلان رائد الترتيب تلقى هدفا واحدا خلال الست جولات الأولى بينما سجل هجوم بومدفع ثلاثة عشر هدفا لكن آلة تسجيل بومدفع تعطلت خلال الجولة السابعة أمام صلابة دفاع الوفاق الذي يبقى أحسن دفاع في المجموعات الأربعة لبطولة ما بين الرابطات بتلقيه لهدف واحد فقط و خارج الديار ، وهو ما يؤكد قوة وفاق سور الغزلان هذه السنة في الخطوط الثلاثة فحتى هجوم الوفاق الذي سجل عشرة أهداف يحل في الصف الرابع كاحسن هجوم في مجموعته.

دوب منير مدرب الوفاق : فوز صعب لكنه مستحق ونعاني من كثرة الإصابات

عقب اللقاء صرح مدرب وفاق سور الغزلان دوب منير بأن اللقاء كان صعبا لكن الفوز مستحق و الغيابات أثرت على أداء تشكيلته في الشوط الأول من اللقاء لكن الفريق تدارك في الشوط الثاني و فرض ضغط على المنافس أثمر ضربة جزاء تجسد منها هدف الفوز ، و فيما يخص تصدر الوفاق للمجموعته و حافز المنافس للفوز على المتصدر أكد دوب ان ثوب المتصدر هو حافز للاعبيه أولا ومن ينهزم أمام المتصدر فلن يشكل له اي حرج، و فيما يخص وضعية أرضية الميدان أكد ذات المدرب أنها لا تساعد على تقديم أداء جميل و أرضية المنافسين تساعدهم أكثر كونها أفضل من أرضية ملعب دراجي بسور الغزلان، و فيما تبقى من جولات فاوضح بطل إفريقيا مع شبيبة القبائل سابقا أن اللقاء المقبل خارج الديار سيحاول العودة فيه بنتيجة إيجابية ومن ثم الاستقبال مرتين بسور الغزلان وهو ما يحتم عليهم التفاوض جيدا في الثلاث مباريات المقبلة.

خليف، حميطوش ، صيد يتماثلون للشفاء و سيكونون بدلاء من الوزن الثقيل في تشكيلة الوفاق هذا الموسم

تشكيلة وفاق سور الغزلان هذا الموسم ثرية في كل المناصب خاصة في وسط الميدان و مع تعافي المصابين و عودتهم على غرار حميطوش و خليف في وسط الميدان و زياني القائد سيكون من الصعب اختيار توليفة مثالية تقود الوفاق وتواصل سلسلة النتائج الإيجابية ولو أن المتعارف عليه ان التشكيلة التي تفوز لا يغامر المدرب بتغييرها إلا أن عودة المصابين سيثري مجموعة الوفاق أكثر وبالتالي فالعمل وحده في التدريبات و إثبات الأحقية في أخذ مكانة من سيكون معيارا للعب أساسيا في كتيبة دوب ولو ان مصطلح الأساسي و الاحتياطي سقط من قاموس الكرة الحديثة و سياسة تدوير التشكيلة لما تكون غنية باللاعبين صار مصدر قوة عديد الأندية ،و هذا يصب في مصلحة الوفاق ككل .

محمد.ف