أبدى رئيس شباب باتنة فرحات زغينة، بعض التخوفات من التحكيم في مباراة السبت القادم، مع التضامن السوفي خارج القواعد، مستدلا في ذلك بالتظلمات التي تعرض لها فريقه في بعض اللقاءات، خلال الجولات الأولى من بطولة الهواة على حد تعبيره.
زغينة، قال إن إدارة الفريق تأمل في تعيين طاقم تحكيم يكون في مستوى قيمة اللقاء، موضحا أن قيمة الرهان تستوجب توفر كل الظروف وتحكيما عادلا، قصد إعطاء كل ذي حق حقه، دون التأثير على النتيجة النهائية:» صراحة، أخشى التحكيم في الوادي، لأن فريقي كثيرا ما كان ضحية أخطاء كلفته تضييع نقاط هامة، لذلك، حاولنا إشعار الجهة المعنية بهذا القطاع لاتخاذ احتياطاتها، وتعيين حكم يملك من النزاهة والكفاءة ما يمكنه من إدارة اللقاء، باعتدال دون تحيز لأي طرف».
من جهة أخرى، أثار تواجد كامل التعداد تحت تصرف الطاقم الفني، حالة من الارتياح لدى المدرب محرز بن علي الذي اعتبر تعافي المصابين من إصاباتهم، عاملا من شأنه أن يمنح له  الكثير من الخيارات، ولو أن اللاعب عمران يتدرب على انفراد دون التأثير على حضوره في موقعة «سوف»، فيما استعاد قحش كل إمكانياته، البدنية بغض النظر عن حسه التهديفي.  علما، وأن الأنصار يعتزمون التنقل بقوة إلى الوادي لمرافقة الفريق ومنحه الدعم اللازم، حيث شرعوا في تنظيم صفوفهم، فيما لجأ زغينة إلى ورقة التحفيزات المالية، من خلال رصد منحة مغرية، تسلم في غرف تغيير الملابس.