يواجه اتحاد خنشلة اليوم، مستضيفه مولودية باتنة في غياب مدرب رئيسي بعد إقالة بوفنارة، فيما سيكون محروما من خدمات صانع ألعابه شمس الدين مخلولة، الذي سيبتعد عن الميادين لمدة شهر بعد تعرضه لحادث مرور، ما جعل المدرب المؤقت جبايلي يبحث عن البديل، ويأمل في تثمين الفوز الأخير أمام السلاحف، من خلال محاولة العودة بنتيجة مرضية، تعكس استفاقة «أبناء الشابور».
جبايلي، الذي أشاد بحرص اللاعبين على رفع التحدي بملعب أول نوفمبر، اعتبر التحضيرات عادية لهذا الموعد، ولو أنه ركز على الجانب البدني، لتمكين اللاعبين من تحمل عبء 90 دقيقة، والصمود أمام منافس قوي:»  نحن على استعداد لهذه المقابلة المحلية، التي تشكل اختبارا قويا لفريقي، حيث فضلنا القيام بالتحضيرات وفق نسقها العادي، لتفادي الضغط على اللاعبين ووضعهم في أفضل أحوالهم».