حقق وفاق سور الغزلان فوزه الثالث على التوالي لحساب الجولة الثالثة من بطولة القسم ما بين الرابطات مجموعة وسط غرب حينما استضاف نادي نجم البرواقية في مباراة بنكهة الداربي و بذكريات الموسم الماضي أين حرم النجم وفاق سور الغزلان من ثلاث نقاط كان في حاجة اليها للعب ورقة الصعود، المباراة التي بدأها الفريقين بحذر كان المحليون فيها المبادرين للهجوم و صناعة اللعب و لولا التسرع و عدم التركيز لسجل رفقاء زياني أكثر من هدف في أكثر من مناسبة قبل أن تأتي الدقيقة الخامسة و العشرون اين تمكن صانع الألعاب حسام بغدالي من تسديد كرة مرتدة من ركنية على يمين حارس البرواقية واضعا إياها في شباك النجم و هو الهدف الذي لم يحرك شيء في صفوف الزوار اين بقي اللعب منحصرا في معركة الوسط التي كسبها الصوارة بفضل خيثر و بقية اللاعبين ، و بالرغم من لعب الوفاق شوطا كاملا بعشرة لاعبين بعد طرد المدافع المحوري بوعلام الله بالبطاقة الحمراء إلا أن كتيبة منير دوب عرفت كيف تسير ما بقي من مباراة لتنتهي بفوز وفاق سور الغزلان بالنقاط الثلاث مؤكدا انطلاقته المثالية هذا الموسم.

سعداوي فنان و بوخالفة إضافة لوسط الميدان

بعد طرد بوعلام الله من جانب الوفاق كان لزاما على مدرب الوفاق تعويض المدافع المحوري المهم في الفريق كما حاول غلق المساحات على الخصم و تكسير هجمات الفريق قبل بناءها في وسط الميدان و هو ما دفع منير دوب إلى إدخال كل من انور بوخالفة كمتوسط ميدان على غير العادة و سعداوي كصانع العاب إلى جانب بغدالي و هما اللاعبين الذين أضافا نفسا جديدا للفريق خاصة سعداوي بفنياته و تمريراته البينية في عمق الهجوم و بوخالفة في وسط الميدان هذا الاخير أبان عن امكانيات كبيرة بعيدا عن منصبه المعتاد كمدافع أيسر، و ان كان أداء هذا الثنائي مميزا كبدلاء إلا أنه لا يخفي الدور الكبير لبقية اللاعبين مثل شادلي آخر المدافعين الذي عرف كيف يروض مهاجمي البراوقية و زياني القائد داخل الميدان و خارجه.

وفاق سور الغزلان في صدارة الترتيب برفقة تيسمسيلت

بعد هذا الفوز أصبح الوفاق رائدا للترتيب في مجموعته الوسطى الغربية برفقة نادي تيسمسيلت الذي يتقدم عليه هذا الأخير بفارق الأهداف فقط ،في حين بدأ الحديث بمعاقل الزرقاء على ضرورة الالتفاف حول الفريق هذا الموسم من أجل لعب ورقة الصعود و التي من أهم مفاتيحها جمع اكبر عدد من النقاط في بداية الموسم واستغلال تذبذب نتائج منافسي الوفاق في انطلاقة الموسم الجديد و عليه فخرجة الوفاق الأسبوع المقبل إلى بوقادير لحساب الجولة الرابعة ستكون مهمة الى حد بعيد حتى لا نضغط أكثر على رفقاء بغدالي المطالبين بتأكيد انطلاقتهم أمام خصم سيستقبل لثاني مرة على التوالي في ملعبه و يبعد عن الوفاق بثلاث نقاط فقط.