فازت مولودية البويرة على شباب مجانة (جهوي الأول رابطة باتنة) بهدف لصفر في أولى مبارياتها الودية خلال المرحلة التحضيرية التي انطلقت قبل عشرة أيام و تميزت لتجهيز كتيبة حمداني بدنيا قبل خوض غمار بطولة ما بين الرابطات مجموعة وسط شرق التي ستنطلق منتصف سبتمبر الداخل.

المباراة لم يغلب عليها الطابع الودي بدليل التشكيلة التي دخل بها المدرب حمداني والتي تشكل النواة الأساسية لوجه الفريق هذا الموسم ومزجت بين اللاعبين المخضرمين أمثال سعيدون، علواش، وبلوارم واللاعبين الشبان على غرار بوخلف و شوداني، وعرفت دخول الوافدين الجدد كالمدافع الأيسر القادم من برهوم عثمان سعيد وابن مدينة بئر اغبالو لهوازي يوسف.

وطبع على اللقاء الصراعات الثنائية والندية في اللعب، خاصة وأن الفريق الضيف شباب مجانة جاء لفرض نفسه كمنافس كفؤ للمامية على ارضية ملعب بوروبة السعيد بالبويرة، وهو ما عكسته نتيجة المباراة التي انتهت بهدف وحيد لصالح أصحاب الأرض من إمضاء البديل الشاب إسلام مازوني في الدقيقة (د66)، لتنتهي المباراة وسط روح رياضية عالية من كلا الفريقين.

تغييرات عديدة في اللاعبين وحمداني أراد تجربة الجميع

لعل أبرز ما يميز اللقاء هو كثرة التغييرات التي أجراها المدرب حمداني الذي أراد قياس جاهزية كل لاعب خاصة وأن الفريق يوشك على اختتام تربصه، وهو ما سمح له بتسجيل العديد من النقاط و الملاحظات حول لاعييه الجدد و حتى القدامى منهم، فحمداني و ان كان يعرف جل اللاعبين كونه كان أحد مهندسي الصعود التاريخي للمامية إلى القسم ما بين الرابطات موسمين من قبل إلا أن المدرب أراد الوقوف بنفسه على المستوى الفني و البدني للاعبين، اما اللاعبين الجدد فالفرصة كانت مواتية أمامهم لفرض أنفسهم ضمن مخططات الفريق هذا الموسم و هو ما كان للاعبين لهوازي و عثمان و الجديد القديم فتح الدين حمزة قارون.

حمزة فتح الدين رجل اللقاء و يعد بعودة قوية هذا الموسم

أكثر ما أسعد تشكيلة المامية وجميع من شاهد المبارة الودية الأخيرة هو المستوى الذي ظهر به حمزة فتح الدين الذي لم يترك أي فرصة للمنافس في وسط الميدان رفقة شوداني، ما ينبئ بموسم كبير لإبن المامية الذي لم يحضى بكامل فرصه قبل الموسم الماضي و هو ما دفعه للبقاء موسما كاملا دون منافسة، لكن مردود حمزة في تشكيلة حمداني قطع الشك باليقين ان فتح الدين لم يكن في عطلة خلال الموسمين الماضيين بل عمل على البقاء في مستواه الفني و حتى البدني، ما سيشكل نقطة قوة و خير مسترجع للمامية هذا الموسم.

التربص يوشك على النهاية ومباراة ودية لإختتامه

ينهي هذا الجمعة فريق مولودية البويرة تربصه التحضيري بمركب رابح بيطاط بالبويرة، اين سيكون قد قضى 15 يوما من التحضير البدني العالي، بمعدل حصتين في اليوم تنوعت بين غابة الريش وأعالي تيكجدة ومركب رابح بيطاط، ركز فيها كثيرا الطاقم الفني للمامية المتكون من حمداني كمدرب رئيسي وطابوني المساعد ومدرب الحراس معيوف على شحن بطاريات اللاعبين بتحضيرات على المستوى العالي كون المدرب حمداني مختص أكثر في التحضير البدني ويمتلك شهادات من معاهد أجنبية، وهو ما تفاعل معه زملاء العائد لبيت المامية قارون فريد أين عملوا بجدية و تنافس كبير بين اللاعبين الذين يشكلون أسرة حقيقية هذا الموسم.

أحسن قاسي يقف على كل صغيرة وكبيرة في الفريق

لا أحد ينكر الدور الكبير الذي يقوم به مسير المامية الحالي والعضو السابق في مجلس إدارة الفريق وهو المرشح الوحيد والأبرز لرئاسة النادي قبيل عقد الجمعية العامة الإستثنائية لمولودية البويرة احسن قاسي، فالرجل يقف على كل صغيرة و كبيرة منذ مرحلة الذهاب في الموسم الماضي التي خلف فيها نور الدين حمادي، اين ضمن فيها المامية البقاء قبل ثلاث جولات فقط عن نهاية الموسم وها هو هذا الموسم يتكفل بجميع مصاريف الفريق من استقدامات و تربص و مباريات ودية.