لا يبلغ من العمر سوى 16 سنة، إلا أن عبد النبي جيلالي عبد الباقي مهاجم أيمن نادي أكاديمية أتلتيك بارادو يعد بمستقبل زاهر في ميادين الكرة المستديرة.

فبغض النظر عن قوته البدنية والفنية فهو لاعب متعدد المناصب، يمكن أن يلعب في الدفاع، الوسط الدفاعي أو الهجومي، حيث ظهر بوجه حسن وأبان عن إمكانات جيدة.
 اللاعب أمضى عقده الإحترافي مع أكاديمية أتلتيك بارادو ليرمي بكل ثقله نحو البروز ليحقق بذلك حلم طفولته المتمثل في لفت انتباه المسيرين الجزائريين وتقمص ألوان “الخضر” كما أكده لـ ستاد نيوز في هذا الحوار…
قدم نفسك للجمهور؟
 أولا أريد أن ألقي التحية على الجمهور الرياضي الجزائري، اسمي الكامل عبد الباقي، من مواليد 05 نوفمبر 2004 بمدينة السوقر، وأنا متواجد حاليا مع نادي أكاديمية أتلتيك بارادو.
 
كيف كانت بدايتك في عالم كرة القدم؟
مثل أي طفل يميل لهذه اللعبة الممتعة والجميلة، فقد بدأت مداعبة كرة القدم في الحي، ولما كبرت قليلا التحقت بجمعية شباب باكير في صنف الكتاكيت، وبعد ذلك انتقلت إلى اتحاد السوقر في صنف الأصاغر، وبعدها انتقلت الى أكاديمية أتلتيك بارادو.
 
في أي منصب تنشط بالتحديد؟
ألعب في الدفاع وكذلك مهاجم أيمن، لكن يمكن أن ألعب في مناصب متعددة، مثلا في الهجوم أو في الدفاع وكل المناصب المحورية، لأن بنيتي تمكنني من ذلك.
 
هل أمضيت عقدا احترافيا مع أكاديمية أتلتيك بارادو أم ليس بعد؟
نعم أمضيت على عقدا احترافيا وسوف التحق بأكاديمية في الأيام المباشرة التدريبات.
 
هل أنت مرتاح دخل أكاديمية أتلتيك بارادو؟
الأجواء حسنة داخل أكاديمية أتلتيك بارادو، في البداية كنت خجولا نوعا ما لكن مع مرور الوقت تأقلمت بسرعة مع الوضع.
ما الذي يمنحك الثقة؟
الشيء الذي يمنحني الثقة هو عندما أقوم بتمريرة حاسمة أو مراوغة جيدة.
من هو الفريق المفضل عندك تتمنى أن تلعب ضمنه؟
أتمنى أن أخوض تجربة احتراف رغم أنه حلم بعيد المدى إلا أنه من حق أي لاعب أن يحلم ويستعد في نفس الوقت من أجل تحقيق حلمه.
إذن أنت مهتم باللعب مستقبلا للفريق الوطني؟
بالطبع، إنه حلم طفولتي، ولتحقيق حلمي صدقوني سأبذل كل ما في وسعي.