دخل أول أمس، شباب أولاد جلال في تربص مغلق بمرتفعات أريس بولاية باتنة، وهذا تحسبا للموسم الكروي الجديد.
وسيدوم هذا التربص 15 يوما، وتراهن عليه إدارة شباب أولاد جلال كثيرا، لتجهيز التشكيلة التي عرفت تغييرات كبيرة، فمن جملة 28 لاعبا اصطحبهم المدرب حكيم تازير إلى مدينة الشمرة، يوجد 17 لاعبا جديدا استقدمتهم إدارة الرئيس عمار بن طالب، لتدعيم صفوف الفريق في الخطوط الثلاثة،  ومن ثمة تحقيق رغبتها في تكوين فريق تنافسي، بإمكانه اللعب على ورقة الصعود، لحظيرة الرباطة المحترفة الثانية.
وبحسب مصدر مقرب من الفريق، فإن التربص ستتخلله عدة مقابلات ودية تحضيرية، للوقوف على مدى جاهزية المجموعة، وفي المقابل تدارك السلبيات قبل الشروع في المحطات الرسمية القادمة.
وفتح الطاقم الفني بقيادة المدرب حكيم تازير، ورشة لضبط الميكانيزمات الضرورية، ووضع اللاعبين في أحسن أحوالهم مع التركيز على الجانبين البدني والفني ضمانا، لدخول قوي في منافسة البطولة.
وبحسب مصدرنا، فإن نهاية التربص ستعرف إبعاد وتسريح بعض اللاعبين، الذين ليس بمقدورهم منح الإضافة اللازمة للمجموعة.
إلى ذلك، أكد مصدرنا أن إدارة النادي، تواصل رحلة البحث عن مصادر تمويل جديدة، لتدعيم خزينة النادي التي تعاني شحا في الموارد المالية، وذلك بهدف الحد من الأزمة المالية الخانقة، وفي المقابل وضع أشبال المدرب تازير في الظروف الملائمة، لتحقيق المبتغى في نهاية الموسم.