أدخلت رابطة ما بين الجهات، تعديلا طفيفا على تركيبة الأفواج تحسبا للموسم الكروي الجديد، وذلك تماشيا مع المشروع، الذي زكته الجمعية العامة للفاف في دورتها المنعقدة أوائل شهر ماي الفارط، وكذا تعليمات المكتب الفيدرالي في اجتماعه الذي عقد منتصف جوان الماضي، لتكون التركيبة الجديدة كافية لترسيم صعود أصحاب المراكز الثانية
من بطولة الجهوي الأول، إضافة إلى 4 أفضل أندية، والتي كانت قد أنهت البطولة الجهوية في المرتبة الثالثة.
وأفرجت الرابطة عن التوزيع الجديد عبر موقعها الرسمي، والذي على ضوئه تم ضم أمل مروانة ووفاق القل إلى مجموعة الشرق، بعد سقوطهما من وطني الهواة، مع إلحاق 7 ضيوف جدد من الجهوي بهذا الفوج، ويتعلق الأمر بكل من شباب هواري بومدين، أولمبي الطارف، أولمبي بومهرة، شباب الميلية، جمعية عين كرشة، نجم تازوقاغت ومولودية بريكة، وهو الإجراء الذي يعني بأن تركيبة المجموعة الشرقية تغيرت بنسبة كبيرة، مقارنة بما كانت عليه الموسم الماضي، وهذا في وجود تسعة ضيوف جدد، ولو أن شباب الحمادية صنع «الاستثناء»، كونه الفريق الوحيد من رابطات باتنة، قسنطينة وعنابة الذي استفاد من الصعود «إداريا»، بقرار من الفاف لكنه لم يلحق بتركيبة فوج الشرق.
على صعيد آخر، فقد تم تحويل فرق نجم القرارم، نجم بوجلبانة ونجم بوعقال إلى مجموعة «وسط – شرق»، بعدما كانت قد نشطت لمواسم عديدة في فوج الجهة الشرقية، في الوقت الذي تقرر فيه الإبقاء على جمعية أولاد زواي في نفس المجموعة التي تواجدت فيها الموسم المنصرم، لتكون إلى جانب أندية ولاية سطيف، «الصاص»، شباب بئر العرش و»القرونة» لحمل راية تمثيل رابطة قسنطينة.
إلى ذلك، فإن الإفراج عن تركيبة المجموعات، جاء ليرسّم سقوط 9 فرق من بطولة ما بين الجهات إلى الجهوي، ويتعلق الأمر بكل من حمراء عنابة، نجم البسباس، إتحاد عين الحجر، إتحاد أميزور، شباب تيسمسيلت، إتحاد وهران، أثار الرماضين لتندوف، فوز فرندة وشبيبة الشراقة، رغم أن هذه الأندية كانت قد راسلت رئيس الفاف، ولجأت إلى المحكمة الرياضية، للمطالبة بالاستفادة من قرار تعديل نظام المنافسة، سيما وأن التغيير جاء بعد نهاية الموسم، في إجراء كان قد وضع المكتب الفيدرالي أمام إشكال قانوني، لأن التعليمة التي أصدرتها الاتحادية، بخصوص ضمان توازن تركيبة مختلف المجموعة، كانت بالاستناد إلى نفس الفقرة 2 من المادة 71 من القوانين العامة للفاف، والتي تمنع كل الرابطات من اعتماد نظام «الإنقاذ» أو «التعويض» بالنسبة للفرق، التي كان مصيرها السقوط رياضيا، في حين أن الأندية المعنية بنت تحفظها على الفقرة الأولى من نفس المادة، والتي تشترط عرض أي صيغة للمنافسة قبل انطلاق الموسم، وإشعار كل الأطراف بالتعديل عند بداية البطولة.
للإشارة، فإن بطولة ما بين الجهات للموسم القادم، من المقرر أن تنطلق يوم 14 سبتمبر المقبل، وآجال إيداع ملفات الانخراط تمتد إلى غاية منتصف شهر أوت القادم، حيث يتم تسوية تكاليف المشاركة في المنافسة، على أن تستكمل الإجراءات الإدارية عبر البوابة الإلكترونية، سواء تعلق الأمر بملف الانخراط أو طلبات تأهيل اللاعبين، وهذا تماشيا مع التعليمات التي أصدرتها الفاف، والتي تلزم الرابطات بالتعامل بواسطة البوابة الإلكترونية.