بعد فشل كمال لعجمي رئيس وفاق القل، في إنقاذ الدلافين في الموسم الماضي، من السقوط إلى قسم ما بين الرابطات، وكانت الأزمة المالية العامل الأكبر في ذلك، وأمام تردد رئيس الدلافين في الإعلان عن موعد التحضيرات للموسم القادم، فإن مساع حثيثة تبدل من قبل مجموعة من أعضاء الجمعية العامة، وفاعلين محسوبين على أنصار الفريق، لأجل بعث قيادة جماعية لتسيير الوفاق في الموسم القادم.
و تكون الدورة الكروية لاكتشاف المواهب الجارية بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب والمشارك فيها نحو 28 فريقا، من مختلف بلديات المصيف القلي، هي الأرضية التي تقام عليها مقترحات تعيين القيادة الجماعية لوفاق القل، وكذا إمكانية اختيار لاعبين من الذين برزوا في فعاليات الدورة، خاصة وأن الرئيس لعجيمي أبدى نوعا من التفاهم بخصوص استعداده للانسحاب من رئاسة الدلافين، في حالة وجود من له القدرة على تسيير النادي، حيث يتداول في الوسط الكروي القلي العديد من الأسماء، من قدماء اللاعبين ومسيرين ليكونوا ضمن القيادة الجماعية.