رسّم رئيس وفاق المسيلة ياحي الشيخ، استقالته في الجمعية العامة العادية المنعقدة نهاية الأسبوع، بدار الثقافة الشهيد «قنفود الحملاوي»، بحضور ممثل عن مديرية الشباب والرياضة ومحضرين قضائيين.
الرئيس المستقيل قدم حصيلة فترته التي قضاها مع الفريق، والمقدرة ب6 أشهر، والتي حقق فيها الهدف المسطر، والمتمثل في ضمان البقاء في قسم الهواة، حيث عرض التقريرين الأدبي والمالي، اللذين تمت المصادقة عليهما بالإجماع.
وفي هذا الصدد، كشق  ياحي على استفادة فريقه من مساعدات مالية إجمالية تقدر ب1.830 مليار، منها 550 مليون من الصندوق الولائي وإعانة من بعض المساهمين من رجال الأعمال، وصلت قيمتها إلى 1 مليار و 330 مليون سنتيم، فيما بلغت المصاريف العامة 2.510 مليار، ما جعل حجم الديون يرتفع إلى 610 مليون سنتيم.
ورغم حدة الصعوبات التي واجهها الرئيس المستقبل، وإصراره على الرحيل، إلا أن الحاضرين طالبوا من ياحي التراجع عن استقالته، محملين السلطات المحلية مسؤولية تدهور وضع الفريق، الذي لم يسبق وأن عاشه خلال عشرتين من الزمن.