أكد رئيس شباب أولاد جلال عمار بن طالب، أنه متمسك بقرار استقالته من رئاسة النادي، وليس لديه أية نية للتراجع، مبررا ذلك بالظروف الصعبة التي عاشها الفريق طيلة الموسم المنقضي، والتي لا تحفز حسبه على مواصلة العمل، خاصة في ظل الأزمة المالية الخانقة التي يعيشها الشباب.
وأوضح بن طالب أنه لم يعد قادرا على تحمل المسؤولية، ورغم دقه لناقوس الخطر في الكثير من المرات طيلة الموسم الماضي، لكن الأمور ظلت تراوح مكانها، مشيرا أن الأزمة تفاقمت أكثر بطفو إشكالية الديون المتراكمة على السطح، والتي فاقت 3 ملايير .
وقال رئيس أولاد جلال، إنه اضطر إلى صرف أكثر من 700 مليون من ماله الخاص، لتسديد مستحقات اللاعبين وعلاوات المباريات وباقي المصاريف.