طالب لاعبو إتحاد السوقر بتسوية مستحقاتهم العالقة هذا الموسم بعد نجاحهم في إعادة الفريق الى قسم ما بين الجهات.

وطالب اللاعبون من إدارة الفريق الوفاء بوعودهم مهددين بمغادرة الفريق هذه الصائفة وهو الأمر الذي جعل الاتحاد مهددا بهجرة جماعية في ظل رغبة الكثير من اللاعبين في تغيير الأجواء بعد تواصل مشكل المستحقات المالية إلى غاية اليوم.

وهذا في الوقت الذي بررت فيه إدارة الفريق سبب الوضعية الحالية بسبب الديون المتراكمة الأمر الذي حرم الفريق من الإستفادة خلال الأشهر الفارطة من الإعانات العمومية.

وبخصوص الجمعية العامة التي ينتظرها الأنصار على أحر من الجمر بغية توضيح مستقبل الفريق وتدعيم المكتب بوجوه جديد، في الوقت الذي يدور الحديث عن رغبة الرئيس السابق بن عيسى بوخديجة في العودة من أجل رئاسة النادي وتشكيل فريق قادر على قول كلمته في بطولة الموسم القادم مع توفير الإمكانيات المادية اللازمة لإخراج الفريق من الأزمة التي يتخبط فيها خلال الوقت الراهن بعد صعود الفريق الى قسم ما بين الجهات.