كشف مصدر جد مقرب من المكتب الفيدرالي أمس أن الرابطة الوطنية لكرة القدم النسوية، ارتأت بالتنسيق مع المديرية الفنية الوطنية إدخال بعض التعديلات على الإجراءات القانونية، التي تعتزم الفاف اعتمادها تحسبا للموسم الكروي الجديد، سيما في البطولة الوطنية، لكن الاقتراحات التي أعدها رئيس الرابطة جمال قسحي لم تحظ بالاجماع من طرف رؤساء الأندية، الأمر الذي فجر موجة من الغضب، حتى قبل الإعلان الرسمي عن هذه التدابير.
وحسب مصدرنا فإن قضية ضبط سوق التحولات في «الميركاتو» الصيفي، تعد بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس، لأن رئيس الرابطة تقدم خلال الاجتماع الأخير للمكتب الفيدرالي، باقتراح يقضي بتحديد عدد الاستقدامات، في كل فريق عند عتبة 5 لاعبات على أقصى تقدير، رغم أن الفاف لم تبادر إلى إلزام النوادي بإبرام عقود قانونية مع اللاعبات، من أجل تحديد المدة التي يمكن فيها لأي لاعبة البقاء بألوان نفس الفريق، وبالتالي فمن غير المنطقي إجبار لاعبة على مواصلة مشوارها في النادي لموسم آخر، في غياب أي وثيقة رسمية من الاتحادية أو الرابطة، مادامت الإجازة الصادرة قبل انطلاق الموسم سارية المفعول لموسم واحد، والتجديد يكون بإيداع ملف إداري آخر في الموسم الموالي.
وأضاف مصدرنا، بأن هذه الإجراءات لم تحظ بالتزكية من طرف رؤساء النوادي، الذين سارعوا إلى مراسلة الفاف، والمطالبة بإلغاء المشروع الذي اقترحه رئيس الرابطة جمال قسحي، لأن التحكم في سوق «التحويلات» يكون في «الميركاتو» الشتوي، من خلال تحديد العدد الأقصى من الإجازات، التي يمكن الاستفادة منها في الفترة الثانية من الإمضاءات، مقابل الإبقاء على المجال مفتوحا في الفترة الصيفية، في ظل عدم وجود نص قانوني يلزم أي لاعبة بالبقاء في نفس الفريق، لموسمين دون حيازة عقد إداري معتمد من طرف الفاف، وهي خطوات تستوجب المرور بالبطولة الوطنية لكرة القدم النسوية إلى الاحتراف الإداري.
على صعيد آخر، كشف نفس المصدر بأن رئيس الرابطة ذهب في الشق الثاني من مقترحاته، التي عرضها على المكتب الفيدرالي، إلى اعتماد كيفيات جديدة في الصعود والنزول، تمهيدا لمشروع يقضي بتقليص تركيبة مجموعة الأول إلى 10 أندية، بدلا من 12، وهو ما يعني سقوط 4 فرق دفعة واحدة، لكن هذا الاقتراح كان ـ حسب مصدرنا ـ محل نقاش مطول بين رئيسة اللجنة الفيدرالية لكرة القدم النسوية راضية فرتول، وأعضاء المديرية الفنية الوطنية، ليتم على ضوء ذلك صرف النظر عن المشروع الذي اقترحه رئيس الرابطة جمال قسحي، والاحتفاظ بنفس التركيبة لموسم آخر على الأقل، في انتظار فصل الفاف في الاشكال، الذي طرح بخصوص ضبط عملية تحويل اللاعبات في «الميركاتو» الصيفي.