أمهل رئيس وفاق المسيلة ياحي الشيخ، السلطات المحلية 10 أيام للتكفل بانشغالات الفريق الناشط في بطولة الهواة مجموعة الوسط، وتسريح الإعانات المخصصة له، قبل ترسيم استقالته وترك مقاليد التسيير، معتبرا إفلاس الخزينة لا يساعد على البقاء ومواصلة مهامه الموسم المقبل، في  ظل تراكم الديون وغياب الدعم المالي الضروري.
وفي سياق متصل، أكد ياحي في تصريح لإذاعة المسيلة، على ضرورة رفع التجميد عن الحساب البنكي للفريق، خاصة وأنه صرف كثيرا من ماله الخاص رفقة زملائه لإنقاذ الوفاق من السقوط، مضيفا أنه أشرف على الفريق لمدة 4 أشهر، فيما اقتصرت مساعدات السلطات العمومية على مدار الموسم على مبلغ 1 مليار و530 مليونا.
وانطلاقا من شح الإعانات والطلبات المتزايدة للاعبين والدائنين لأموالهم، لم يتوان ياحي في إبداء قلقه حيال مستقبل الفريق، معتبرا عقده المعنوي انتهت صلاحياته، بإنقاذه الفريق من السقوط بمعية زملائه في المكتب المسير، قبل إشهار سلاح التهديد بالاستقالة من منصبه بعد 10 أيام، في حالة عدم تدخل السلطات الولائية والمحلية لإيجاد حل لمسألة الحساب البنكي المجمد، وتقديم المساعدات الضرورية على حد قوله.