رفضت إدارة مولودية باتنة، تحديد الأهداف المستقبلية للفريق بعد صعوده إلى قسم الهواة، في غياب الأموال، حيث حصرت تقديراتها الأولية بمبلغ لا يقل عن 13 مليارا، للعب الأدوار الأولى والتطلع للارتقاء إلى الرابطة الثانية.
مصدر مسؤول في البوبية أكد أن الرئيس زيداني أبدى الكثير من التحفظات، بخصوص تصورات فريقه في بطولة الموسم القادم، موضحا أن المكتب المسير ربط المراهنة على ورقة الصعود إلى المحترف الثاني، بضرورة وجود مصادر تمويل ناجعة ودائمة، بإمكانها توفير السيولة الكافية، في وقت لم تتمكن الإدارة من إبرام سوى عقد سبونسور واحد للموسم الجديد، اعتبره زيداني لا يمكن له سد كافة الاحتياجات.
إلى ذلك، تستعد الإدارة لعقد الجمعية العامة، التي تشكل محطة هامة لتحديد الإستراتيجية، التي سينتهجها الفريق الموسم المقبل ومعها خارطة الطريق، في ظل إلحاح الأنصار على مواصلة العمل بنفس الجدية والحماس والاعتماد على عامل الاستقرار، لاستعادة مجد الفريق الضائع.
وما يجسد هذا الطرح، شروع الإدارة في تحضير الأرضية الصلبة، من خلال عزمها على القيام بانتدابات ذات نوعية، ودخولها في مفاوضات مع مجموعة من اللاعبين للاستفادة من خدماتهم، تزامنا مع ضبط قائمة لبعض العناصر، التي برزت الموسم الماضي، وذلك للاحتفاظ بها في صورة بهلول وحاج عيسى وبن سالم وبن صديق وبن عيفة.