عبرت بعض الأطراف عن نيتها في تبني فريق اتحاد خنشلة، وحمل المشعل لخلافة الرئيس وليد بوكرومة المصر على الاستقالة، ولو أنه لم يقدمها كتابيا، الأمر الذي يرجح إمكانية مواصلة مهامه، رغم معارضة بعض الجهات لبقائه.

مصدر مقرب من أسرة الاتحاد، كشف عن وجود تحركات بعيدا عن الأنظار، لإرغام الإدارة الحالية على عقد جمعية عامة، قبل الشروع في الإجراءات القانونية، لانتقال مقاليد التسيير إلى قيادة جديدة، حيث يدور الحديث وبإلحاح حول التوصل لمرشح الإجماع، الذي سيخلف بوكرومة، والأمر يتعلق بكمال حشوف، الذي سبق وأن ترأس الفريق في مواسم خلت، وشغل منصب رئيس بلدية خنشلة.

واستنادا إلى ذات المصدر، فإن العارفين بخبايا البيت الخنشلي، لا يستبعدون حدوث صيف ساخن لأبناء الشابور، ما يتطلب الإسراع في إعادة الاستقرار، وتفادي الإنسدادات، التي ظلت تنخر جسد الكرة الخنشلية، على مدار عشرية من الزمن.